fbpx
حوادث

أمريكا لم تطلب رأس اللبناني تاج الدين

12 1 2

الأمن يستمع إليه وأسرته ترفض الإساءة إلى المغرب

 

كشف مصدر مطلع أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تتقدم، إلى حدود مساء الخميس الماضي، بطلب إلى المغرب بخصوص تسلم اللبناني قاسم تاج الدين، المعتقل بمطار محمد الخامس بالبيضاء، بناء على مذكرة بحث دولية صادرة عن الشرطة الجنائية الدولية (الأنتربول).

ونفى تاج الدين، الذي اعتقل الاثنين الماضي، أثناء الاستماع إليه، التهم الواردة في مذكرة البحث الدولية، نافيا علاقته بحزب الله اللبناني أو تمويل أنشطة إرهابية، مشيرا إلى أنه مجرد رجل أعمال يستثمر أمواله في مشاريع عقارية كبيرة بإفريقيا ولبنان وأمريكا.

واكتشف المحققون أن تاج الدين يحمل ثلاث جنسيات، وهي اللبنانية والسيراليونية، والبلجيكية، وسبق اعتقاله في بلجيكا، ثم أفرج عنه لأن الاتحاد الأوروبي لا يصنف حزب الله حركة محظورة، عكس الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت المصادر نفسها إن تاج الدين يوجد، حاليا، في سجن رقم 2 بسلا، وظروف اعتقاله عادية، ويستفيد من رعاية طبية اعتبارا لحالته الصحية.

ولم تتوصــــــــــــــــل محكمـــــــــــــــــــة النقض بالرباط، رسميــــــــــــــــا، بملف تاج الدين من لدن وزارة العدل الأمريكية، خصوصا أن الولايات المتحدة تطالب بترحيله إلى أراضيها، علما أن أجل التوصل بالملف لا يتجاوز 60 يوما، وإذا انقضت المدة دون التوصل بالملف يتم إطلاق سراحه، حسب قانون المسطرة الجنائية المغربية.

ويخضع ترحيل تاج الدين إلى عدة إجراءات قانونية، حسب ما ينص عليه قانون المسطرة الجنائية، ومنها توقيع وزير الداخلية ووزير العدل والحريات ورئيس الحكومة، إضافة إلى إمكانية تعقد الملف إذا  تقدم بلده الأصلي، أي لبنان، بترحيله إلى ترابه الوطني.

وروت المصادر ذاتها تفاصيل جديدة حول اعتقال تاج الدين، إذ استقل طائرة تابعة للخطوط الجوية المغربية في رحلة قادمة من العاصمة الغينية كوناكري ومتجهة إلى بيروت، وتوقفت في مطار محمد الخامس قبل اسئتناف رحلتها، وجرى اعتقال تاج الدين بعدما تبين للمصالح الأمنية أن الأمر يتعلق بالمطلوب إلقاء القبض عليه بموجب أمر دولي.

وسجل جدل في الساحة السياسية اللبنانية بين مؤيدي اعتقال تاج الدين لعلاقته بحزب الله اللبناني، والمدافعين عن إطلاق سراحه، فالطرف الأول يرى فيه مقرب إلى حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله، ومن أكبر الممولين للحزب، سيما أنه يمتلك شركات مالية وعقارية كبرى في إفريقيا، وصنف من ضمن أقوى رجال الأعمال الشيعيين.

وتدخلت عائلة المعتقل على الخط، بعد إصدار بيان تشير فيه إلى «أن قاسم تاج الدين موجود في المغرب ولدى السلطات المغربية وهو بحالة صحية جيدة»، مضيفة أنه «لا صحة لما يشاع من أخبار تتعلق به، فهي عارية عن الصحة تماما»، في إشارة إلى محاولة بعض الأطراف تسييس القضية والإساءة إلى المغرب.

 خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى