fbpx
الرياضة

غيابات في “الماص” بأبيدجان

يخطط المغرب الفاسي للإطاحة بغاغنوا الإيفواري في المباراة التي تجمعهما اليوم (السبت) في ملعب أبيدجان، لحساب إياب ثمن نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

ويسعى ممثل الكرة الوطنية في مسابقة «كاف» إلى الحفاظ على التفوق، الذي أحرزه في الذهاب (3-1)، من أجل بلوغ الدور الموالي والذهاب بعيدا في هذه المسابقة.

ولن تكون مهمة المغرب الفاسي، الذي حل بأبيدجان  أول أمس ( الخميس) سهلة، بالنظر إلى المؤهلات التي أبانها غانغوا في الذهاب.

وسيكون المغرب الفاسي محروما من خدمات لاعبين أساسيين، وهما عبد النبي الحراري وكريم الولادي، لعدم شفائهما من الإصابة، فيما سيكون باقي اللاعبين جاهزين للمباراة.

واعتمد المدرب طارق السكتيوي في تمارينه في أبيدجان على الجانب التقني، مع التركيز على الجانب الذهني.

وكشف مصدر مسؤول في اتصال هاتفي مع « الصباح الرياضي»، أن السكتيوي شحن اللاعبين من الناحية النفسية، إذ يعتبر ذلك عاملا مهما في حسم النتيجة، مؤكدا أن معنويات اللاعبين مرتفعة جدا.

وتنتظر لاعبي المغرب الفاسي منحة استثنائية وصفت بالمغرية في حال التأهل إلى الدور الموالي.

وقال السكتيوي في تصريح ل» الصباح الرياضي» إن مباراة الإياب لن تكون سهلة على الإطلاق، بالنظر إلى قوة المنافس، مشيرا إلى أن لاشيء حسم رغم الفوز في الذهاب بثلاثة أهداف لواحد. ودعا اللاعبين إلى توخي الحيطة والحذر والتعامل باحترافية مع هذه المباراة، بالنظر إلى صعوبتها، متمنيا أن يكون اللاعبون في أوج عطائهم.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى