fbpx
الأولى

زلزال “كاف” يطيح بحياتو

ضرب «زلزال» الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم عيسى حياتو، بعد إعلان فوز الملغاشي أحمد أحمد برئاسة «كاف»، ظهر أمس (الخميس).

ونجح أحمد أحمد، رئيس اتحاد مدغشقر لكرة القدم، في إزاحة حياتو من عرشه على رأس «كاف»، عندما تغلب عليه في انتخابات المكتب التنفيذي في أديس أبابا في إثيوبيا.

وفاز الملغاشي برئاسة «كاف في الولاية الجديدة الممتدة من 2017 إلى 2021، بعدما تفوق على منافسه الكامروني ب34 صوتا مقابل 20، لينهي مسيرة «إمبراطور» الكرة الإفريقية، التي امتدت منذ 1988.

وأصيب حياتو ومؤيدوه بصدمة قوية، إذ بدا منهكا وغير قادر على الكلام، وفق إفادة مصادر حضرت جمع «كاف» بإثيوبيا، فيما ظهر منافسه، وكأنه لم يصدق إزاحة أكبر معمر في تاريخ الكرة الإفريقية.

وارتمى الرئيس الجديد في أحضان فوزي لقجع، بعد إعلان فوزه بالرئاسة أمام أنظار مؤيديه وعدسات القنوات الفضائية والمصورين الصحافيين دون أن يكترث للحضور.

وتلقى الوفد المغربي فوز الملغاشي أحمد أحمد بارتياح كبير، بالنظر إلى عدم ثقة الجانب المغربي في وعود حياتو، خاصة بعدما عبر عن معارضة مقترح المغرب في التنظيم المشترك لكأس العالم 2026 مع إسبانيا والبرتغال، ناهيك عن إصراره على معاقبة المغرب بسبب قضية «إيبولا».

وأوضح مصدر جامعي مسؤول أن الوفد المغربي لا يسعه إلا أن يكون سعيدا بانتخاب الملغاشي أحمد، بالنظر إلى برنامجه المعتمد على حسن التدبير والشفافية والحكامة.

ويعود الفضل في فوز الملغاشي أحمد أحمد إلى دعم جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، من خلال تدخلاته الخفية لدى باقي رؤساء الاتحادات الإفريقية من أجل التصويت للرئيس الجديد، إذ لم يستبعد المصدر نفسه وجود مصوتين غيروا قناعاتهم في آخر لحظة.

وتابع المصدر نفسه أن «فيفا» ولجنة الحكامة التابعة له، التي يعد فوزي لقجع عضوا فيها، ساهما بشكل واضح في ترجيح كفة الملغاشي، وذلك لرغبتهما في تجديد كافة هياكل اتحادات كرة القدم بمختلف القارات، وفسح المجال للأطر الكفؤة من أجل اعتماد الشفافية والنزاهة في تسيير شؤون الكرة.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى