fbpx
وطنية

أخبار وطنية

3 18احتفاء بمغربيات بالجزيرة الخضراء

استضافت القنصلية العامة للمملكة المغربية بالجزيرة الخضراء، بإسبانيا، شخصيات نسائية مغربية جرى تكريمهن بحضور مسؤولين ومنتخبين إسبان، بينهم خوسي لويس إيغناسيو الأندلوسي، عمدة المدينة ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الإسباني. ونظم حفل التكريم اعترافا لهن بالدور الذي لعبنهن في مختلف المجالات، وأشرف عبد الفتاح اللبار، القنصل العام للمملكة بالجزيرة الخضراء، على تكريم ست مغربيات كل في مجال اختصاصها، إذ تم تسليمهن شهادات تقديرية اعترافا بعملهن ومجهوداتهن القيمة بغية التحفيز على مزيد من العطاء.

وشملت قائمة المغربيات كلا من كجمولة بنت أبي، وعائشة رشدي أويس وسارة كنجاح ومريم جلول ومليكة عبدلاوي وإكرام بلقيد، وذلك إشادة بإسهاماتهن في خدمة أفراد الجالية المغربية المقيمة في إسبانيا، والأدوار التي لعبنها في التعريف بتراث وثقافة البلاد، من خلال مساهمات همت مختلف مناحي الفنون وإغناء الساحة الفكرية والثقافية المغربية وتسويقها خارجيا.

وفي السياق ذاته، أشاد القنصل العام بالأدوار التي تضطلع بها المغربيات في شتى المجالات، والمكانة التي أخذتها في طريقها نحو المناصفة، كما تحدث اللبار عن الموقع المتقدم الذي تلعبه المرأة المغربية المهاجرة في كثير من الميادين، حيث أبانت على قدرة فائقة على الاندماج في المجتمعات الأوربية ما أهلها لتقلد مناصب مهمة في المحيط الأوربي. وقال اللبار إن المغربيات يحظين بأدوار متقدمة وتعززت مكانتهن بموجب دستور 2011، وقبلها الثورة التي أحدثها تعديل مدونة الأسرة التي دخلت حيز التنفيذ منذ فبراير 2004، حصلت من خلالها المرأة المغربية على عدة مكاسب.

وفي السياق ذاته، تحدثت كجمولة بنت أبي، البرلمانية السابقة والفاعلة الجمعوية والحقوقية، عن الدور الذي لعبه جلالة الملك من أجل ضمان الحرية والكرامة لكل أبناء الشعب والنساء المغربيات عامة والصحراويات على وجه الخصوص، مضيفة أن المرأة المغربية لها مكانة قوية في المجتمع المدني والأحزاب السياسية بفضل التمييز الإيجابي الذي منحه إياها القانون المغربي.

وعلى هامش اللقاء تم تقديم كتاب “الجالية المغربية والرعاية الملكية”  للباحثة عائشة رشدي أويس، رصدت فيه مظاهر العناية الملكية بالمهاجرين المغاربة في مختلف بلدان العالم.

ع. ك

احتجاج الجمعيات يعصف باجتماع عمدة الرباط

تزداد الأوضاع سوءا داخل مجلس مدينة الرباط، الذي يشهد دورات عاصفة، لا تخلو من صراعات، بين المعارضة والأغلبية، آخرها، ما عرفته الدورة الأخيرة من فوضى على خلفية التداول في موضوع الخسائر التي تسببت فيها الأمطار الأخيرة التي شهدتها المدينة. وانتقلت أزمة المجلس، من أعضائه إلى فعاليات المجتمع المدني، إذ عرف لقاء نظمه مجلس مدينة الرباط بداية الأسبوع الجاري، كان يفترض أن يجمع ممثلي جمعيات المجتمع المدني بعمدة المدينة محمد صديقي، جلبة وفوضى أدت إلى توقف الاجتماع قبل انطلاقه، بعدما علا الصفير والصراخ داخل القاعة، واضطر عمدة المدينة إلى المغادرة.

وعلمت “الصباح”، أنه بمجرد انطلاق أشغال الاجتماع، الذي عقده عمدة المدينة مع عدد من فعاليات المجتمع المدني تخليدا لليوم الوطني للمجتمع المدني، شرع بعض ممثلي الجمعيات في الصفير والتشويش، انتهى بإعلان رئيس الجلسة تعليقها، بعدما فشلت محاولاته في إيقاف الفوضى التي عمت القاعة لما يفوق ساعة.

وأكدت مصادر “الصباح”، أن عددا من ممثلي جمعيات مقاطعة اليوسفية، كانوا السباقين إلى الاحتجاج، فيما شددت فعاليات جمعوية، على أن احتجاجها مشروع، “لأننا أردنا فضح ممارسات رئيس المجلس الذي وعدنا بعقد لقاء سابق، لكننا فوجئنا بإلغائه دون مبرر يذكر، بعدما تم تأجيله مرتين”. موقف الجمعيات، رد عليه أعضاء من المجلس أقروا بتخلف العمدة عن لقاء كان يفترض أن يجمعهم، منبهين في المقابل إلى أن ما وقع هو أنه اضطر إلى مغادرة اجتماع انعقد ثالث مارس الجاري، على خلفية التزامه مع مسؤولي شركة ريضال لمناقشة مخلفات وتداعيات الأمطار، التي عرفتها العاصمة، في الفترة الأخيرة، ليتقرر استكمال الاجتماع في اليوم الموالي، الأمر الذي لم يتم أيضا، ما أجج غضب الجمعيات.

هجر المغلي

شباط يتشبث ببنحمزة

رفض حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، ومعه أعضاء اللجنة التنفيذية، استقالة عادل بنحمزة من منصب الناطق الرسمي للحزب، حتى يتسنى له التحرر من هذا المنصب، للتعبير عن آرائه الشخصية بكل حرية، بعيدا عن كل القيود الحزبية.

وعلمت “الصباح”، أن عادل بنحمزة الذي بات يتعرض إلى حملة وصفتها مصادر استقلالية ب”المغرضة”، تجاوب مع قرار اللجنة التنفيذية، وتراجع عن قرار الاستقالة، حيث أصدرت الأمانة العامة لحزب الاستقلال بلاغا، أكدت فيه استمرا ره في مهامه، ناطقا رسميا باسم الحزب، وجاء ذلك بعد اللقاء الذي عقده معه حميد شباط، الأمين العام للحزب. وطلب عادل إعفاءه من مهام الناطق الرسمي على خلفية الحملة التي تستهدفه و تستهدف حزب الاستقلال. وقال بلاغ الحزب، إن «الأمين العام للحزب، عقد صباح الثلاثاء الماضي جلسة عمل مع بنحمزة لبحث الموضوع من مختلف جوانبه وتداعياته، وبعد نقاش أخوي مستفيض وعميق خلص اللقاء إلى استمراره في مهامه ناطقا رسميا باسم الحزب، وذلك استحضارا لإكراهات الظرفية السياسية التي تعرفها بلادنا»، كما كان اللقاء فرصة لتحية عادل بن حمزة على العمل الذي قام به، «خدمة لمصلحة الوطن والحزب بكل مسؤولية ونزاهة».

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى