fbpx
مجتمع

خطة جهة البيضاء لمواجهة أزمة التنقل

خصصت جهة البيضاء سطات 47 مليار درهم في أفق 2030، لتنفيذ مخطط التنقل الجهوي، الذي يدخل في إطار برنامج تنمية الجهة.
وحدد البرنامج، الذي صادق  عليه مجلس جهة البيضاء سطات في الدورة العادية الأخيرة، ثلاثة مبادئ أساسية تأخذ بعين الاعتبار النمو السريع للجهة، ومنه أبرزها الحد من مركزية مدينة البيضاء، التي تخلق مشاكل للمناطق الأخرى، ثم تعزيز الربط بين الأقطاب الوظيفية الجهوية.
ويتضمن مخطط النقل عدة مشاريع في هذا الإطار في أفق 2023، منها حافلات جهوية منتظمة تربط بين بنسليمان والمحمدية وبرشيد وسطات، والجديدة وسيدي بنور، وخطوط لسكة القطار تربط بين مطار محمد الخامس والمدينة المالية والميناء بالبيضاء.
واقترح المخطط أن تنجز شبكة حافلات النقل السريع، بين بوسكورة ومطار محمد الخامس، ومديونة لربط الاتصال بين التجمعات السكنية ومناطق الشغل، وإنشاء خط جديد لنقل البضائع والمسافرين بين مطار محمد الخامس والرباط عبر مديونة وبنسليمان، ثم إنشاء خط سكك حديدية للبضائع والمسافرين بين الجرف الأصفر وسيدي بنور.
وشدد مصطفى بكوري، خلال انعقاد الدورة العادية، أخيرا، على ضرورة تقوية وسائل النقل العمومي التي تمكن من التنقل بكل راحة والتخفيض من نسبة الكربون لـ”جعل الجهة بيئية مستدامة للأجيال القادمة”، وضمان عيش كريم في العالم القروي”، وأن تكون الهجرة اختيارية وليس العكس”، من خلال مشاريع هامة من قبيل مشروع الولوج للماء الصالح للشرب، وبرنامج مندمج لرفع مداخيل السكان في العالم القروي بهدف الارتقاء بطبيعة العرض الخاص، وجعل العالم الحضري محورا للجاذبية الاجتماعية والثقافية لخلق فضاء جذاب يكفل الاستدامة.
وسيمكن برنامج التنمية الجهوية من الاستجابة لرهانات الجهة، المتمثلة في تخطي التفاوت بين أقاليمها، في إطار التنافسية الدولية في القطاع المالي والخدماتي للجهة، علما أن البيضاء مركز مهم عربيا وإفريقيا، إذ يراهن البرنامج على التنمية الجهوية  من خلال الحفاظ على الدينامية التجارية للجهة التي تمثل نسبة 75 في المائة، من المبادلات التجارية على الصعيد الوطني، وزيادة مساحة الأراضي المسقية التي لا تتجاوز حاليا 5 في المائة، والاعتماد على منهجية تشاركية.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى