fbpx
الرياضة

هل ضمن لقجع الفوز قبل الانتخابات؟

تحركاته قبل الجمع العام و”موت” روراوة وضعف المنافس الليبي عوامل تسهل مهمة رئيس الجامعة

يخوض فوزي لقجع، رئيس جامعة كرة القدم، “انتخابات شكلية”، لعضوية اللجنة التنفيذية للكونفدرالية الإفريقية للعبة، اليوم (الخميس)، بأديس أبابا.

وسيجني فوزي لقجع، الذي يتنافس مع الجزائري محمد روراوة والليبي أنور الطشاني عن منطقة شمال إفريقيا، ثمار تحركاته في الفترة الأخيرة بتوقيعه 26 اتفاقية مع اتحادات قارية، وتطوير تواصله مع محيط الكونفدرالية الإفريقية، وتحسين حضور الكرة المغربية في إفريقيا في الفترة الماضية.

“موت” روراوة

يعتبر محمد روراوة ميتا من الناحية الرياضية، سواء في دواليب الكونفدرالية الإفريقية، أو في اعتقاد عدد من ممثلي الاتحادات التي ستشارك في التصويت.

وتلقى روراوة أولى الضربات المميتة في مؤتمر الكونفدرالية الإفريقية بمراكش في مارس 2013، حين اتهمه عيسى حياتو بأنه خدعه، وأخل باتفاق مسبق بينهما يقضي بدعم مرشح ساعد الكونفدرالية الإفريقية على تنظيم كأسين قاريتين.

وخاطب حياتو روراوة بأنه لن يصافحه مستقبلا، كما رفض أن يسافر معه في الطائرة الخاصة التي اكترتها الجامعة لنقلهما من مراكش إلى الجزائر، لحضور نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية.

وتلقى روراوة ضربة قوية أخرى، حين خسر سباق الترشح لتمثيل الكونفدرالية الإفريقية في الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بعد ذلك، لفائدة التونسي طارق بوشناوي، في انتخابات شارك فيها أعضاء اللجنة التنفيذية، ما يعني التراجع الكبير لشعبيته لدى اللجنة، التي ستوجه له ضربة موجعة أخرى، حين منحت تنظيم كأس إفريقيا 2017  إلى الغابون، عقب سحبها من ليبيا، ضدا على لوائح الكونفدرالية الإفريقية التي تنص على منحها لأقدم بلد نظم التظاهرة، وهو الجزائر وليس الغابون.

وإضافة إلى كل هذه المعطيات، يعيش روراوة، الذي يرأس الاتحاد الجزائري لكرة القدم مشاكل داخلية، بسبب نتائج المنتخب الجزائري أولا، واتهامه بالانفراد بالقرارات وعدم احترام القوانين المتعلقة بالاتحاد ثانيا.

حملة ناجحة

قام فوزي لقجع بحملة ناجحة لملف ترشحه لعضوية اللجنة التنفيذية، بل تعتبر حملته الأضخم في تاريخ انتخابات”كاف”.

ووقع فوزي لقجع 26 اتفاقية مع اتحادات قارية تهم التعاون وتبادل التجارب، ليضرب بذلك عصفورين بحجر واحد، فهو ضمن دعم الاتحادات القارية، ومنح إشعاعا للمغرب في القارة السمراء، انسجاما مع توجهات الملك محمد السادس.

وبدا فوزي لقجع أكثر إصرارا على الفوز بمقعد في اللجنة التنفيذية، إذ قال في تصرح سابق إنه لا يعقل أن يغيب بلد مثل المغرب عن مراكز القرار بهذا الاتحاد منذ 2004.

منافس ليبي دون حظوظ

يدخل الليبي أنور الطشاني سباق عضوية اللجنة التنفيذية دون أي حظوظ في الفوز، لعدة اعتبارات، أولها أن بلاده تعيش حالة من عدم الاستقرار ولا تحتضن المباريات الرسمية للأندية والمنتخبات الليبية.

ولا يحظى المرشح الليبي بأي تعاطف من الاتحادات الإفريقية، بالنظر إلى ضعف حضور الكرة الليبية من جهة، وعدم مساهمات المسؤولين الليبيين في أنشطة الكونفدرالية الإفريقية على مر السنين من جهة أخرى.

عبد الإله المتقي

المرشحون حسب المناطق

شمال إفريقيا

فوزي لقجع (المغرب)

أنور الطشاني (ليبيا)

محمد روراوة (الجزائر)

المنطقة الغربية “ألف”

أمادو دياكيتي (مالي)

حسن موسم بيليتي (ليبيريا)

المنقطة الغربية “باء”

أماغو بينيك (نيجيريا)

أنغورين موتشارفاو  (بنين)

المنطقة الوسطى

أمادو ديغيبريني (تشاد)

المنطقة الوسطى الشرقية

جينيدي باشا تيلمو (إثيوبيا)

مجدي شمس الدين (السودان)

موسيس ماغوغو (أوغندا)

سليمان حسن (جيبوتي)

المنطقة الجنوبية

داني جوردان (جنوب إفريقيا)

روي أدوارد ودا كوستا (أنغولا)

سيكيتو باتيل (السيشل)

تمثيل النساء

عائشة جوهانسون (سيراليون)

ليديا نيسكيرا (بوروندي)

مقاعد “كاف” لدى “فيفا”

هاني أبو ريدا (مصر)

مامامس كمارا (أوغندا)

شابور جوك (جنوب السودان)

داني جوردان (جنوب إفريقيا)

ليديا  نيسكيرا (بوروندي)

رؤساء “كاف” منذ التأسيس

عبد العزيز سالم (مصر)

1957 – 1958

محمد عبد العزيز مصطفى (مصر)

1958 – 1968

عبد الحليم امحمد (السودان)

 1968 – 1972

ينكاتشيو تيسيما (إثيوبيا)

1972 – 1987

عبد الحليم محمد (السودان)

1987 – 1988

عيسى حياتو (الكامرون)

1988 – 2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى