fbpx
ملف الصباح

حقوقيون ضد حقوق الإنسان

يستغلون الإطار من أجل تصفية حسابات شخصية  

حول حقوقيون في إقليم الخميسات، مشاكلهم الشخصية، مع شخصية حزبية وجمعوية، إلى قضية رأي عام محلي وإقليمي من أجل “الابتزاز”، وفق ماجاء على لسان أشخاص أعلنوا تضامنهم مع الخميس الإدريسي، القيادي السابق في حزب الاستقلال، والمعروف بعدائه الحزبي لآل عرشان.
ودخل خميس الإدريسي، رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بالخميسات سابقا، والفاعل الحقوقي والسياسي بمنطقة زمور، الذي سبق له أن واجه محمود عرشان بالرصاص في انتخابات 1983 التي كان يشرف عليها البصري، في مواجهة مفتوحة مع بعض المحسوبين على الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتيفلت.
وقال الإدريسي ل”الصباح”، إن “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع تيفلت، تكذب وتسمي الأشياء بغير مسمياتها، وتدعو السكان إلى وقفة في ساحة تسميها 20 فبراير، متناسية أن سكان المدينة، سموها عبر ممثليهم في المجلس الجماعي بساحة المغرب العربي”.
وزاد المصدر نفسه، معلقا على الوقفة الاحتجاجية التي دعت إلى تنظيمها الأسبوع الماضي بتيفلت “تقول في دعوتها الموجهة إلى السكان من أجل الاحتجاج، إنها تدعو إلى العدالة الاجتماعية والمساواة، بينما يعرف الرأي العام، أنها تستفيد من الريع الاقتصادي، إذ تضم في صفوفها عناصر استفادت من رخص سيارات الأجرة، والمثير للسخرية، أن تلك العناصر تنشط في لجنة الخروقات، وتقول ليل نهار، أنها ضد السياسات الطبقية التي يشنها النظام القائم”.
وعلق خميس الإدريسي على ذلك بقوله “هذه المخلوقات البشرية، تأكل الغلة، وتسب الملـــــــــــــــــة، وترفــــــــــع شعـار عاش الشعب، في الوقت الذي كان عليها أن ترفع شعارات أخرى”. وتنذر المعركة المفتعلة بين بعض المحسوبين على الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والفاعل الجمعوي خميس الإدريسي، إلى المزيد من التصعيد، خصوصا أن الحقوقيين الذين لا يحترمون منطوق الأحكام القضائية، يناصرون جهة على حساب أخرى، ولو بالباطل لخدمة أهداف خفية تحت يافطة حقوق الإنسان، يقول المصدر نفسه.
وأعلنــت العــديــد مـن الفعاليــات الجمعـــويــة والحقــوقيــة والمـدنية بإقليم الخميسات، عن تضامنها المطلق مع خميس الإدريسي فـي ما يتعرض له من حملات تشهيــرية من طرف أشخاص مــدفوعين، وتحركهــم جهات معــروفة من أجل النيل من سمعة الأبرياء تحت مبـــرر الدفــاع عن حقــوق الإنسان، علمـا أن هؤلاء المدافعين عن هــذه الحقوق كــان عليهم أن يوجهــوا مدفعيتهــم نحو الملايير التي رصدت لإعادة هيكلة شوارع المدينة، يقول مستشار جمـــــــاعي من تيفلت.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى