fbpx
الرياضة

الفتح يؤزم الحسيمة

عودة سكومة وإصابة الباسل واحتجاجات على التحكيم أبرز أحداث المباراة

حقق الفتح الرياضي فوزا مهما على شباب الريف الحسيمي بهدفين لصفر، في المباراة التي جمعتهما، أول أمس (الأربعاء) بملعب مولاي الحسن بالرباط، لحساب مؤجل الجولة 17 من البطولة الوطنية.

وسجل كريم بنعريف الهدف الأول في المباراة في الدقيقة 39، ثم ضاعف محمد فوزير النتيجة في الدقيقة 90، ليرفع الفتح رصيده إلى 20 نقطة، ويرتقي إلى الرتبة العاشرة، فيما تجمد رصيد الفريق الحسيمي في 20 نقطة.

وتنفس مسؤولو الفتح الصعداء بفوز فريقهم على شباب الريف الحسيمي، إذ أدخلتهم النتائج الأخيرة التي سجلها الفريق مرحلة الشك، وأثارت قلقهم، بالنظر إلى الضغط الذي يعرفه في الآونة الأخيرة، بحكم مشاركته في منافسات عصبة الأبطال الإفريقية.

وسجلت المباراة عودة أيوب سكومة إلى تركيبة الفريق الرباطي، واعتماد المدرب وليد الركراكي على لاعبين شباب، من أجل تحضيرهم للمباريات المقبلة، تحسبا لإصابة لاعبيه بسبب مشاركاتهم في أكثر من واجهة، وتجاوز النقص في التركيبة البشرية.

ومن جهته، عانى الفريق الحسيمي كثيرا قبل خوضه المباراة، إذ كان عليه أن يدخل في التحضير لها، بمجرد الانتهاء من مباراة الكوكب المراكشي التي خاضها الأحد الماضي، وهو ما لم يترك الفرصة للاعبي الفريق الحسيمي للاستفادة من قسط راحة.

ولم يحقق الفتح الفوز منذ 14 دجنبر الماضي، عندما فاز على النادي القنيطري بهدف لصفر، لحساب مؤجل الدورة الخامسة من البطولة الوطنية.

وسجلت المباراة احتجاجات كبيرة على الحكم جلال جيد من قبل لاعبي الفريقين، خاصة من الفتح الرياضي.

واضطر المدرب وليد الركراكي إلى استبدال المهدي الباسل، بسبب تعرضه لإصابة قبل نهاية المباراة، وأدخل مكانه اللاعب محمد سعود.

وأخضع الطاقم الطبي للفتح الرياضي المهدي الباسل للفحوصات، أمس (الخميس)، للتأكد من مدى خطورة الإصابة التي تعرض لها.

صلاح الدين محسن

تصريحات

الركراكي: المباريات المؤجلة تعذبنا

أكد وليد الركراكي، مدرب الفتح الرياضي، أن المباريات المؤجلة تعذب فريقه كثيرا، إذ عليه أن يتخذ جميع الاحتياطات من أجل المنافسة على جميع الواجهات دون إصابة لاعبيه.

وأضاف الركراكي أن هناك خمسة أندية تلعب على البطولة الوطنية، وهي الموجودة حاليا في مقدمة الترتيب، وأن عليه الفوز في المباراة المقبلة أمام الجيش الملكي، لحساب مؤجل الدورة 18، للارتقاء إلى الرتبة السادسة.

وأوضح الركراكي أن فريقه قدم جولة أولى جيدة، وتمكن من تسجيل هدف، رغم إضاعته الكثير من الفرص، غير أن مستواه في الجولة الثانية تراجع، وأنه غير راض على الأداء الذي قدمه اللاعبون فيها.

وصرح الركراكي أنه سيلعب في هذه الفترة على البطولة وعصبة الأبطال، وعندما يضمن بقاء الفريق بالقسم الأول، سيركز اهتمامه كثيرا على المنافسة الإفريقية.

فرتوت: البرمجة لم تخدمنا

أوضح يوسف فرتوت، مدرب شباب الريف الحسيمي، أن البرمجة لم تكن في صالح فريقه، بعد أن خاض مباراة الأحد وقطع طريقا شاقة وطويلة للمجيء إلى الرباط لخوض مباراة ثانية، في أقل من 72 ساعة. وأضاف فرتوت أنه لا يريد أن يشتكي من سوء البرمجة، ولكن إثارة هذا الموضوع في الندوة الصحافية دفعته للإجابة، معربا عن أمله في ألا تتكرر مثل هذه الأمور في البرمجة.

واعترف فرتوت أن فريقه لم يقدم أداء جيدا في الجولة الأولى، وأنه حاول تدارك الأمر في الجولة الثانية، غير أنه لم يتمكن وعجز عن العودة في المباراة، مشيرا إلى أنه رمى بكل أسلحته الهجومية دون تحقيق تقدم.

وأكد فرتوت أن فريقه أضاع الكثير من الطاقة خلال مباراة الكوكب المراكشي، وإصابة زكريا الهلالي ضاعفت من معاناته في مباراة الفتح، إذ لم يستطع أن يساير إيقاع المباراة من الناحية البدنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى