fbpx
حوادث

إيقاف ملتح ومنقبة متلبسين بالخيانة

أوقفت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بالفقيه بنصالح، الاثنين الماضي، ملتحيا متلبسا بممارسة الجنس مع خليلته المتحجبة التي كانت ترتدي برقعا بعدما اختلى بها بعيدا عن أعين الناس ناشدا المتعة المحرمة.

وفور إيقافه، أبلغت فرقة الدرك الملكي النيابة العامة بالحادث الذي أثار استغراب المواطنين ومعارفه الذين صعقوا بخبر إيقافه، ليتم بعدها إيداع الموقوفين تحت تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث، في انتظار استكمال إجراءات التحقيق وعرضهما على العدالة أمام أنظار وكيل الملك بابتدائية الفقيه بنصالح من أجل تهم تتعلق بالخيانة الزوجية والمشاركة والإخلال بالحياء العام.

ويتعلق الأمر بمتهم متزوج، أب لأربعة أبناء، في العقد الرابع من عمره، يتحدر من إقليم الفقيه بنصالح، ربط علاقة جنسية مع عشيقته المنقبة، في العقد الثالث من عمرها، تتحدر من البيضاء، أم لبنات، حصلت على طلاق الشقاق أخيرا من زوجها الذي هاجر إلى سوريا للقتال إلى جانب المجموعات المتطرفة، وتركها لقمة سائغة للضياع.

وأفادت مصادر مطلعة، أن العشيقة تقطن بالفقيه بنصالح، وتواظب على ارتداء البرقع وحضور الدروس الدينية، ولعبت الصدفة دورا في لقاء الموقوفين، قبل أن يضرب المتهم موعدا لها في حقل زراعي بضواحي المدينة لقضاء لحظات حميمية لم تكتمل متعتهما، بعد أن باغتتهما عناصر الدرك الملكي في وضعية تلبس بممارسة الجنس، ما وضع العشيقين في موقف حرج كبير، سيما أن خبر إيقافهما انتشر بين أقاربهما ومعارفهما.

وأضافت مصادر متطابقة، أن المتهم الموقوف كان يحظى باحترام معارفه وجيرانه، ويكن له الجميع احتراما زائدا لأنه يتظاهر بالورع والتقوى وحسن المعاملة، ولم يشك أحد يوما أن يقع المتهم في موقع حرج قلب حياته رأسا على عقب.

 ولخطورة الفعل الذي ارتكبه وتسبب في تدمير نفسية أفراد أسرته، تجري محاولات حثيثة لرأب الصدع وإقناع زوجته كي تتنازل عن حقوقها ومتابعة زوجها في حالة سراح حفاظا على كيان أسرته وأبنائه، الذين صعقوا بما اقترفه والدهم من أفعال تجانب التعاليم الدينية.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى