fbpx
الرياضة

أولمبيك آسفي يستأنف عقوبة الجامعة

بنخاتي وعطية الله يعتذران والفريق يعترف ويتظلم

استأنف أولمبيك آسفي توقيف لاعبه محمد أمين الصبار أربع مباريات، منها اثنتان موقوفتا التنفيذ، على خلفية أحداث مباراة الفريق أمام الدفاع الجديدي الأحد الماضي.

وقال مسؤول بأولمبيك آسفي إن الفريق استغرب الإشارة إلى اسم اللاعب في تقرير الحكم، مشيرا إلى أن المكتب المسير بعث مجموعة من المعطيات التي تظهر أن اللاعب غادر الملعب بطريقة عادية، ودون أن يبدر منه أي سلوك استفزازي لجمهور الدفاع الجديدي.

وفي المقابل، قدم عبد الرحيم بنخاتي، مدرب الحراس بأولمبيك آسفي، الذي أوقف أربع مباريات اثنتان منها موقوفتا التنفيذ، ويحيى عطية الله، اللاعب الذي صدرت في حقه العقوبة نفسها، اعتذارا بعد الأحداث التي شهدتها المباراة.

وقال بنخاتي «أولا قبل أن أكون مدربا أو مؤطرا، فأنا إنسان، أتقدم بالاعتذار إلى جميع مكونات أولمبيك آسفي، وإلى جمهور آسفي خاصة والجمهور المغربي بصفة عامة. في كل الأحوال لم يكن علي القيام بأي تصرف تحت أي ظرف. لقد قمت بحماية اللاعبين، عندما شعرت بأننا لسنا محميين أمام الكم الهائل من القنينات والكراسي التي رشقنا بها أثناء مغادرة الملعب. على كل حال أعتذر، رغم أننا تعرضنا إلى ضغط رهيب».

وقال عطية الله «بعد نهاية المباراة تعرضنا إلى وابل من الشتم والسب من قبل الجمهور. لم أتمالك نفسي، وفي حالة غضب بدر مني تصرف طائش وغير مقبول. أنا إنسان لدي مشاعر. لم أتقبل الهجوم علينا بالضرب والشتم بكلمات مسيئة جدا. مرة أخرى أعتذر كثيرا لكل فعاليات فريقنا والجمهور عموما».

وأكد ميلود مارور، رئيس لجنة الإعلام والتواصل بأولمبيك آسفي، أن ما تعرض له مسيرو الفريق في المنصة الشرفية غير مقبول.

وتابع «يجب أن نعتذر لأننا داخل أولمبيك آسفي لا نقبل بأي تصرف أو فعل خارج عن النطاق الرياضي، لكن يجب التوضيح أن ما تعرضنا له من سب وشتم بأقدح الكلمات داخل المنصة ومن قبل أعضاء من مكتب ومنخرطي الفريق الجديدي غير مبرر وغير مقبول بتاتا».

وأضاف «تفاجأنا كثيرا بما وقع، وإن كنا مطالبين بمحاربة الشغب فإن الضرورة تفرض أن تتم محاربته داخل مكاتب الفرق أولا «.

وعاقبت اللجنة التأديبية الدفاع الجديدي مباراة موقوفة التنفيذ، كما كان متوقعا، بناء على الفصل 60 من القانون التأديبي.

وإضافة إلى هذه الأحكام، أوقف اللجنة محمد حمدان، لاعب أولمبيك آسفي، مباراتين نافذتين لطرده في المباراة نفسها، كما أوقفت عبد الإله منصور، لاعب شباب خنيفرة مباراة واحدة.

وفي القسم الثاني، أوقفت اللجنة عبد العالي مقداد المسؤول بوداد فاس ست مباريات نافذة، مع غرامة 3500 درهم، وعبد الحق مهتاب، لاعب وداد تمارة، وبيير كولي مدافع شباب المسيرة مباراة واحدة.

عبد الإله المتقي وحسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى