fbpx
الرياضة

جامعة الملاكمة ترد على ربيعي

بلاغ شديد اللهجة يحمل وكيله مسؤولية الإلغاء ويستنكر تصريحات الملاكم

فتحت الجامعة الملكية المغربية النار على محمد ربيعي، بطل العالم وحامل برونزية أولمبياد ريو 2016، ووكيله الإيرلندي غاري هايد، محملة الأخير المسؤولية في إلغاء نزال ربيعي الذي كان مقررا السبت الماضي بالبيضاء.

وجاء بلاغ الجامعة بعد نشر ربيعي لفيديو يكيل فيه الاتهمات إلى الجامعة وكافة أجهزتها.

وجاء في بلاغ شديد اللهجة للجامعة، ” لم تطلب الجامعة من منظمي النزال الاحترافي الذي تم تأجيله أو من الوكيل الإيرلندي أي مقابل للعقد الاحترافي الموقع مع ربيعي. وبالعودة إلى قرار تأجيل النزال الاحترافي الأول لربيعي ،فإن الجامعة بكافة أجهزتها تنفي نفيا قاطعا كل الاتهامات بأنها كانت السبب في تأجيله، بل إن السبب الرئيسي يكمن في الفشل في تسويق العدد الكافي من التذاكر، والجامعة قامت بما يمليه عليها الواجب خلال تظاهرات عالمية مماثلة عبر الاستجابة لكافة متطلبات الجهة المنظمة وتيسير مهمتها في حدود المتاح”.

وعادت الجامعة في بلاغها إلى العقد الاحترافي الذي وقعه ربيعي، مؤكدة ”العقد الاحترافي الذي وقعه ربيعي، هو تصرف فردي خالص ولا دخل من قريب أو بعيد للجامعة فيه، حيث اتخذ قرار توقيعه مباشرة بعد عودته من البرازيل، وبالتالي فإنها تنأى بنفسها وتخلي أجهزتها من أي مسؤولية أو تبعات قد تنجم عن العقد الاحترافي المذكور إذ يبقى الطرف الوحيد المعني في ذلك هو ربيعي الذي عليه تحمل جميع مسؤوليته، علما أن الجامعة الملكية المغربية للملاكمة لم تعترض يوما على هذه الخطوة التي قام بها”.

وبخصوص النزال ذكر البلاغ ”كان المنظمون للنزال على اتصال مباشر وعاد مع مسؤولي المجموعة الوطنية للملاكمة الاحترافية، وقدمت الجامعة ما يلزم من مساعدة إلى جميع الملاكمين خاصة ما تعلق بالدعم المالي والذي وصل إلى 25 مليون سنتيم للملاكم الواحد خلال السنة، سواء في ما يتعلق بالإيواء الكامل أو تذاكر الطائرة إلى جانب تكاليف المعسكرات التدريبية أو المباريات، علما بأن مبلغ المساعدة اللامشروطة التي تقدمها للرياضيين قد ارتفع إلى 40 مليون سنتيم خلال سنتين من الاستعداد للمشاركة في الألعاب الأولمبية، بدون احتساب ما يتم صرفه من مبالغ مالية سواء خلال تنظيم البطولات الوطنية أو المنح المسلمة للمدربين والملاكمين”.

ودعت الجامعة في الأخير ربيعي إلى ”الالتزام بالرزانة والأخلاق الحميدة، لأنه باتهاماته تلك، يمس بصورته أولا كبطل، فهي تعتبر إهانة وتضر بكافة الأطر والممارسين الذين يكنون كل الحب والشغف لهذه الرياضة، كما ندعو وكيله لإثبات كل الادعاءات سابق ذكرها، وأي إساءة أو اتهام مغرض تجاه الجامعة فسوف نتصدى له بصرامة وحزم”.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى