fbpx
وطنية

رئيس الحكومة يتهكم على الوديع

اختار عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المكلف بتشكيلها، والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، حفل تقديم العزاء في وفاة حكيم حزب الاستقلال امحمد بوستة، لتوجيه رسائل سياسية شديدة اللهجة، وتصفية الحسابات مع “حركة ضمير” التي يقودها صلاح الدين الوديع.
وسأل بنكيران بطريقة لا تخلو من تهكم وسخرية، صلاح الوديع، المنسق الوطني لحركة “ضمير” عندما التقاه في منزل الراحل امحمد بوستة بالرباط أول أمس (السبت) هل ضمير حركتكم لديها ضمير؟ وهل هو ظاهر أم مستتر؟، ليرد عليه الوديع، بابتسامة، أنه ضمير واضح، ليعقب عليه بنكيران بالقول “أعتقد أن اجتماعاتكم تعقد كلها في جنح ظلام الليل”.
وبادر صلاح الوديع عند وجوده بمنزل امحمد بوستة، رئيس مجلس رئاسة حزب الاستقلال الذي توفي نهاية الأسبوع الماضي في المستشفى العسكري بالرباط، إلى السلام على رئيس الحكومة في إطار الاحترام الذي يسود حفل الجنازات، لكن بنكيران، لا يفرق بين الأعراس والجنازات، وشرع في استفزاز و”حشيان الهضرة” لكل من يخالفه الرأي والتوجه،  الأمر الذي لم يرد عليه المنسق الوطني “لحركة  ضمير” بعنف لفظي، مكتفيا بابتسامة في وجه الأمين العام لحزب العدالة والتنمية
ويظهـــر أن ما أقلـق بنكيران، هو خطورة استمرار هذا الوضع الشاذ على السير العادي للمؤسسات. وتأسفت الحركة نفسها، لتدني مستوى التعامل في الحقل الحزبي، الذي ما انفك ينزلق إلى مجرد تراشقات لفظية، بعيدة عن اهتمامات المواطنين وعن حقيقة التحديات المطروحة على بلادنا.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى