fbpx
وطنية

العماري: ملتحون هددوا شفيق بالقتل

قال إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة ، إن محمد شفيق، العميد السابق للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية تعرض للتهديد بالتصفية الجسدية من قبل متطرفين تزامنا مع النقاش  الساخن الذي كان قائما حول الحرف الذي سيستعمل لكتابة الأمازيغية، إذ سلم عدد من الشباب الملتحين رسالة إلى شفيق، تحمل تهديدا بالقتل، بعدما استغلوا وقوف سيارته في شارة المرور.
وأكد العماري أن أمر تهديد شفيق بالقتل ليس ترفا فكريا أو مزايدة سياسية، بل حقيقة ثابتة من خلال إطلاعه على رسالة التهديد، ومع ذلك لم يطلب بفتح تحقيق أمني وقضائي في النازلة، بل لم يتم حتى الكشف عن فحوى الرسالة للرأي العام الوطني، مشيرا إلى أن إخراج قانون ترسيم الأمازيغية لم يكن في حجم التضحيات التي بذلت من قبل نشطاء الحركة الثقافية الأمازيغية، ولا في مستوى انتظارات وتطلعات المغاربة قاطبة.
وأعلن العماري، في ندوة حول الأمازيغية رعاها المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، نهاية الأسبوع بالرباط، رفضه لمشروع القانون التنظيمي لتفعيل ترسيم الأمازيغية، متهما عبد الإله بنكيران، أمين عام حزب العدالة والتنمية، رئيس الحكومة بإهانتها واحتقارها، والتلاعب بمشاعر المتحدثين بها، وعدم إشراكه للجمعيات الأمازيغية في الصياغة النهائية للقانون.
وانتهز العماري فرصة دفاعه عن الأمازيغية ليكشف عن سر جديد يهم العلاقة مع جماعة العدل والإحسان، شبه محظورة، من خلال مرشدها الراحل عبد السلام ياسين، قائلا ” إن المذكرة التي اشتهرت تحت عنوان “لمن يهمه الأمر”، التي وجهها ياسين، مرشد جماعة العدل والإحسان إلى الملك محمد السادس، بعد توليه مقاليد الحكم، نقلها عن فكرة للمناضل الأمازيغي شفيق، الذي كان يستعد لتوجيه مذكرة إلى الملك بشأن ضرورة الاعتراف بالأمازيغية.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى