fbpx
الرياضة

الوداد يفجر أزمة بتطوان

احتجاجات في المباراة وانقسام حول مصير لوبيرا

احتج جمهور المغرب التطواني أول أمس (السبت) في مدرجات ملعب سانية الرمل، بعد الهزيمة التي تعرض لها فريقه أمام الوداد الرياضي لحساب الدورة 18 من البطولة الوطنية للقسم الأول.

ولم يستسغ الجمهور القليل الذي تابع المباراة، حصد فريقه للهزيمة الثالثة على التوالي، بعد الكوكب المراكشي (1-2) وأولمبيك خريبكة (4-1).

وطالب الجمهور خلال المباراة ذاتها بتنقية الأجواء وبإحداث تغييرات سواء في كرسي الاحتياط أو في المكتب المسير للفريق.

ويعاني الفريق انقساما بين المؤيدين لإقالة الاسباني سراج لوبيرا وبين المعارضين للأمر، متشبثين بأن المدرب استطاع الاعتماد على لاعبين شباب، إضافة إلى مشكل الرواتب الشهرية التي تجب تأديتها للمدرب إلى نهاية الموسم الرياضي الجاري كما ينص على ذلك العقد.

وزاد الوداد من جراح الفريق التطواني، الذي لم يفز في آخر 6 مباريات (آخر فوز يعود إلى ديربي الشمال الذي جمعه باتحاد طنجة).
ويدين الوداد لمهاجمه الليبري ويليام جيبور، هداف البطولة الوطنية، الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة الخامسة، من تسديدة، مستغلا العمل الكبير لمحمد أوناجم.

وفشل المغرب التطواني في تسجيل هدف التعادل، رغم المجهود الذي قام به لاعبوه طيلة المباراة.

ورغم أن الفريق المضيف استعاد عددا من لاعبيه المصابين (المهدي الخلاطي وزهير نعيم)، إلا أنه عجز عن تحقيق التعادل بسبب عدم فعالية خط الهجوم بسبب غياب حمزة بورزوق الذي مازال الاسباني سراج لوبيرا مدرب الفريق يصر على إبعاده رغم تدخلات عدد من أعضاء المكتب المسير.
وشهدت المباراة تكريم عبد المالك أبرون، رئيس المغرب التطواني لمحمد الساهل عميد المنتخب الوطني الحاصل على الرتبة الثانية في الدورة الدولية بقطر.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى