fbpx
الرياضة

“باش” درب السلطان يستنفر أمن الرباط

الرجاء يعمق جراح تادلة في مباراة شهدت مشاكل تنظيمية

كادت جماهير الرجاء الرياضي أن تتسبب في اندلاع أحداث شغب خلال مباراة الفريق أمام شباب قصبة تادلة، أول أمس (الأحد) بالمركب الرياضي مولاي عبد الله بالرباط.

وعاين «الصباح الرياضي» هروب عدد كبير من جماهير الرجاء من المنصات الشمالية والاتجاه نحو المنصات التي وجدت بها بعض الجماهير القليلة لشباب قصبة تادلة، خوفا من تدخل الأمن، ونزع «باش» الخاص ب»إلتراس» درب السلطان، أحد فصائل جمهور الرجاء.

ونشر مشجعون للرجاء لبضع دقائق «باش» خاصا بالفصيل، رغم منع وزارة الداخلية، قبل أن يعودوا لإخفائه بسرعة كبيرة في غفلة من رجال الأمن.

ولم تخل المنطقة المختلطة من فوضى بعد نهاية المباراة، إذ استغلت مجموعة من مشجعي الفريق الأخضر غياب الرقابة، واقتحموها لالتقاط صور مع اللاعبين.

وخاض لاعبو شباب قصبة تادلة المباراة بشارات سوداء، احتجاجا على الوضع المادي الذي يعيشونه، إذ لم يتوصلوا بمستحقاتهم المالية منذ مدة، ويطالبون المسؤولين بالتدخل.

وتناوب على إحراز أهداف الرجاء عادل كروشي في الدقيقة 23 من ضربة خطأ مباشرة، وهيلير مومي في الدقيقة 74، ويوسف أنور في الدقيقة الأخيرة من المباراة.

ورفع الفريق البيضاوي رصيده إلى 32 نقطة، وحافظ على الرتبة الثالثة في الترتيب العام، بعد أن سجل فوزه الثامن هذا الموسم، مقابل ثمانية تعادلات وهزيمة واحدة، في الوقت الذي بقي شباب قصبة تادلة في الرتبة قبل الأخيرة برصيد 14 نقطة.

 صلاح الدين محسن

فاخر: النتيجة أفضل صديق لي

أكد امحمد فاخر، مدرب الرجاء الرياضي، أن أفضل صديق له في هذه الظروف التي يعيشها الفريق هو النتيجة الجيدة.

وأوضح فاخر أن النتيجة هي السند الوحيد له في هذه الظروف، وأن أي نتيجة غير الفوز تجعل وضعه صعبا، سيما أن المدرب المغربي مطالب بالقيام بالعديد من الأمور الأخرى إلى جانب مهامه التقنية للحفاظ على توازن فريقه وتألق لاعبيه.

وأضاف فاخر أن هدف عادل كروشي من ضربة خطأ مباشرة فك دفاع شباب قصبة تادلة، وسهل على لاعبيه المباراة، إذ خرج المنافس من مناطقه الدفاعية، ما مكنهم من مضاعفة النتيجة، مشيرا إلى أن الفريق المنافس فاجأهم بتغيير نهجه التكتيكي لأول مرة في البطولة.

وقال فاخر إن المباراة كانت بمثابة فخ بالنسبة إلينا، ولم يكن لدينا خيار غير الفوز للاستمرار في المطاردة، خاصة أن الدفاع الحسني الجديدي تمكن من الفوز ويواصل تصدره ترتيب البطولة.

وكشف فاخر أن اللاعبين يشكلون أهم شيء بالنسبة إليه، ولن يدخل في مشاكل أخرى بعيدة عنه، رغم الاتهامات التي نالت منه بشان قيادته لتمرد اللاعبين وإضرابهم.

ص م

الإدريسي: أنا مدرب وطبيب وأمين مال

أكد هشام الإدريسي، مدرب شباب قصبة تادلة، أنه كان يعرف صعوبة المباراة وقوتها أمام الرجاء، الذي يبحث عن البقاء في المقدمة، ويتوفر على لاعبين متمرسين، بإمكانهم إحداث الفارق في أي لحظة.

وأوضح الإدريسي أن قيمة اللاعبين لدى الرجاء تؤكد تفوقه، ورغم المشاكل التي يعانونها، فإنهم مجرد ما يدخلون أرضية الملعب ينسونها.

وأضاف الإدريسي أن ما يقع للرجاء يقع للاعبيه، الشيء الذي دفعهم إلى حمل الشارة السوداء في المباراة، إذ يعانون المشاكل ذاتها، شأنهم شأن العديد من الأندية الوطنية.

وقال الإدريسي إن لديه ميثاقا مع المكتب المسير، والتزاما مع اللاعبين، ولن يخل بأي منهما، وإنه باق بالفريق إلى نهاية عقده، ولن يتخلى عنه في هذه الظروف، وأن هناك عملا كبيرا ينتظره.

وصرح الإدريسي أنه يلعب دور الطبيب الذهني ودور الأب وأمين المال والعديد من الأدوار للوقوف إلى جانب اللاعبين، ومحاولة الحفاظ على توازن الفريق، إلى حين حل جميع المشاكل.

ص م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى