fbpx
الرياضة

العدالة والتنمية يعمق جراح طنجة

IRTمسؤول بالفريق: تقليص المنحة في هذا الظرف جهل وشغب فكري

زاد تقليص منحة المجلس البلدي من 500 مليون إلى 225 مليونا، في حدة الأزمة التي يعانيها اتحاد طنجة، لتزامنه مع الهزيمة أمام الدفاع الجديدي برباعية السبت الماضي.

وأغضب القرار مسؤولي الفريق، في ظل الإكراهات المالية التي يتخبط فيها، والتكاليف المالية التي تنتظره هذا الموسم، الذي يشارك في كأس الكونفدرالية الإفريقية.

وعبر مسؤول بالفريق عن قلقه جراء قرار الجماعة الحضرية التي يقودها العدالة التنمية، متهما إياهم بجهلهم الكبير للواقع الرياضي في طنجة.

وقال «مع الأسف لم يجد المشرفون على تدبير الشأن المحلي سوى قطاع الرياضة لتقليص الاعتمادات المخصصة للفرق الرياضية. هل هناك شغب فكري أكثر من هذا؟ هل يعلم المسؤولون ماذا تمثل الرياضة في طنجة؟ وما توفره للشباب؟ كل المبررات حول تقليص منح الفرق الرياضية واهية وغير منطقية، وتبين عن جهل كبير للواقع الرياضي في طنجة».

وزاد المصدر ذاته «في الوقت الذي يحقق اتحاد طنجة طفرة كروية مهمة في تاريخه بتأهله لأول مرة لمنافسة قارية، وعوض دعمه، والزيادة في منحته السنوية، يقوم المكتب المسير للجماعة الحضرية لطنجة بتقليص منحة الفريق السنوية من 500 مليون إلى 225 مليونا».

وقال «هذا بمثابة جهل بقيمة الفريق وإشعاعه، وسبب من أسباب كثيرة سيتم الإعلان عنها مستقبلا، سيما أن الفريق استفاد السنة الماضية من مبلغ 500 مليون، وهذا التقليص سيؤثر على ميزانية الفريق، وسيدخله في دوامة من المشاكل».

ودعا مسؤولو اتحاد طنجة اللاعبين لنسيان الهزيمة، والتركيز على المباراة القارية الهامة أمام جمارك النيجر السبت المقبل انطلاقا من الرابعة عصرا، لحساب  ذهاب الدور التمهيدي الأول من منافسات كأس الكونفدرالية.

ويقود المباراة طاقم تحكيم من كوت ديفوار متكون من كوليبالي أبو حكما رئيسيا، بمساعدة كانكا كوامي وكابرييل موسى بايير.

ويقود مباراة الإياب بطنجة في 19 فبراير الحالي طاقم تحكيم جزائري متكون من لطفي بكوسة، بمساعدة إبراهيم حملوي وسيد علي.

ونفى عبد الحق بنشيخة، مدرب الفريق، أن تؤثر الخسارة الثقيلة بالجديدة على الفريق في تجربته القارية الأولى.

وقال ”الهزيمة عادية، والنتيجة لا تعكس الوجه الحقيقي للمباراة. عشنا مشكلة كبيرة في وسط الميدان بسبب غياب ثلاث ركائز أساسية، وهم بكر الهيلالي ويوسف سكور وهيرفي. لعبنا فقط بلاعب وسط واحد هو أوساينو، ونهجنا سياسة الترقيع مضطرين، بعنصرين مهامهما مختلفة عن اللعب بالوسط هما المهدي بلطام وعادل الشيحي”.

وأضاف ”مباراة كأس الكونفدرالية تختلف تماما عن منافسات البطولة المحلية. أعرف إفريقيا جيدا.. نحن لسنا الزمالك أو الأهلي أو الترجي. لكننا واعون بأننا نمثل المغرب، وسنبذل جهدنا لتشريف البلد في هذه التجربة الجديدة لطنجة”.

من ناحية أخرى، أكد مصدر من اتحاد طنجة أن مفاوضات جارية بين مكتب الفريق وإدارة قناة الرياضية بشأن إيجاد صيغة لنقل المباراة. واشترطت إدارة نادي جمارك النيجر مبلغ 35 ألف دولار مقابل الترخيص بالنقل المباشر للمباراة.

يذكر أن اتحاد طنجة بلغ مشاركته القارية الأولى في تاريخه بعد إحرازه المركز الثالث في الترتيب النهائي للبطولة الوطنية، خلال الموسم الماضي.

محمد السعيدي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى