fbpx
حوادث

مختصرات

مصرع سائق طاكسي بسطات

شهدت الطريق الرابطة بين سطات والبروج، ليلة الأحد الماضي، حادثة سير مميتة، وقعت إثر اصطدام سيارة أجرة من الحجم الكبير»طاكسي» وسيارة خفيفة، ولوحة إشهارية تخص إحدى محطات الوقود بالمنطقة.

وأسفر الحادث عن مصرع سائق الطاكسي في المكان، فيما أصيب الركاب الستة بجروح متفاوتة الخطورة، وسائق السيارة الخفيفة بجروح خفيفة، كما تسبب الحادث في إلحاق خسائر مادية مهمة بسيارة الأجرة، وكذا بلافتة الإشهار الخاصة بإحدى محطات الوقود.

وانتقلت عناصر الدرك الملكي التابعة لمركز كيسر رفقة عناصر السلطة المحلية إلى مكان الحادث، مباشرة بعد إعلامها، وباشرت عملية إجراء معاينة وتنظيم لحركة السير والإشراف على نقل الجرحى صوب مستشفى الإقليمي الحسن الثاني بسطات لتلقي الإسعافات الأولية، بواسطة سيارة الإسعاف، فيما تم نقل جثة الهالك صوب مستودع الأموات بالمستشفى ذاته، كما تم فتح بحث في الموضوع لمعرفة ملابساته. يذكر أن الطريق التي شهدت الحادث تعرف أشغال ترميم وإصلاح منذ شهور بوتثيرة وصفها متتبعون بالبطيئة والمتعثرة ، كما أن هذه الحادثة ليس الأولى من نوعها، بل تنضاف إلى سلسلة من الحوادث المميتة التي شهدتها الطريق المذكور، حتى باتت توصف بطريق الموت.

هشام الأزهري (سطات)

هتك عرض قاصر بكهف النسور

اهتزت بلدة كهف النسور الهادئة، الواقعة في النفوذ الترابي لإقليم خنيفرة، الأحد الماضي، على وقع فضيحة تعرض طفل، لا يتجاوز عمره تسع سنوات، لاعتداء جنسي وصفته مصادر “الصباح” بالوحشي والهمجي.

وأفادت المصادر ذاتها، أن الجاني استغل غياب والده عن المحل الذي يشتغل فيه ميكانيكيا، ليعمل على استدراج الطفل الضحية إلى داخله، وهتك عرضه بالعنف وبطريقة وحشية رغم توسله إليه، إذ فرضتت حالته الصحية خضوعه لعملية جراحية دقيقة لرتق جرح مفتوح في دبره، ما استدعى وضعه تحت الرعاية الطبية الضرورية بالمركز الاستشفائي الإقليمي بخنيفرة، قبل أن يتسلم والده شهادة طبية تثبت الفعل الجنسي البشع الذي تعرض له ابنه القاصر.

وأضافت المصادر نفسها، أن الجاني هدد الضحية القاصر بإزهاق روحه إن أخبر أحدا بالواقعة، قبل أن يخلي سبيله، ويختفي عن الأنظار، إذ لا تزال التحريات جارية لإيقافه بعدما تم تشخيص هويته.

وتابعت المصادر عينها أن والدة الضحية اكتشفت واقعة الاعتداء الجنسي على ابنها، قبل أن تخبر والده الذي سارع إلى تقديم شكاية في الموضوع.

وأكدت المصادر ذاتها أن العديد من فعاليات المجتمع المدني والحقوقي دخلت على الخط، بعدما قررت الانتصاب طرفا مدنيا في القضية، التي أعادت إلى الواجهة جرائم الاغتصاب وهتك العرض التي يتعرض لها الأطفال خاصة، إذ طالبت مجموعة من الفعاليات الحقوقية بضرورة التعامل مع هذه القضايا بنوع من الحزم والصرامة، وبالتالي إنزال أقصى العقوبات بالجناة الذين يفتكون بأجساد بريئة، مشيرة إلى ما يخلفه ذلك من آثار نفسية سيئة على الطفل وأسرته.

خليل المنوني (خنيفرة)

اعتقال لص روع سكان دريوش

أفادت مصادر متطابقة، أن عناصر من الدرك الملكي التابعة لمركز ابن الطيب بدريوش، تمكنت من إلقاء القبض على شخص مبحوث عنه، من ذي السوابق، قضى عقوبات حبسية، بتهمة السرقة.

وأضافت المصادر ذاتها أن المعني بالأمر ضبط في حالة تلبس، إذ كان بصدد القيام بمحاولة سرقة منزل بالمنطقة ذاتها، الخميس الماضي حوالي العاشرة ليلا. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن عناصر الضابطة القضائية، تلقت إخبارية تفيد أن صاحب سوابق يوجد داخل منزل يعود لأحد أفراد الجالية المغربية بالخارج، وهو يحاول السطو على بعض الأغراض بعدما تمكن من التسلل إلى المنزل المذكور.

وفور ذلك انتقلت دورية من رجال درك مركز ابن الطيب يتقدمهم رئيس الفرقة الذي قاد عملية القبض على المشتبه فيه وسط تصفيقات السكان الذين أشادوا بتحركات قائد المركز الحديث الإشراف على المركز الأمني ببني وليشك. واقتيد المتهم إلى مقر الدرك للتحقيق معه بشأن وجوده داخل المنزل والطريقة التي تسلل بها إلى داخله، وكذا الأدوات التي استعملها في ذلك.

وعلم من مصدر مطلع أن العملية التي أفضت إلى اعتقال المعني بالأمر خلفت ارتياحا كبيرا في أوساط السكان، بعدما كان يقض مضجعها باعتراضه سبيل المارة وتهديدهم بالسلاح الأبيض وسلبهم العديد من أغراضهم.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

البراءة لمتهم باستعمال وثيقة مزورة

صرحت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، الأسبوع الماضي، بتأييد القرار المطعون فيه بالاستئناف، القاضي ببراءة المتهم(م.ه) من جناية استعمال وثيقة رسمية مزورة مع علمه بذلك، وحملت الخزينة العامة صائر الدعوى العمومية، والمطالبين بالحق المدني صائر الدعوى المدنية.

وتتلخص وقائع القضائية في أن أحد المحامين بهيأة مكناس تقدم بشكاية إلى الوكيل العام للملك لدى استئنافية المدينة يعرض فيها أن موكليه ورثوا عن والدهم(م.ي) ملك نوبة ماء بعين مرسي أدغاغ تزكيت، الواقعة في النفوذ الترابي لإقليم إفران، والآيلة إليه من البائع له (ح.ب)، استنادا إلى الملك العائلي عدد 29 بتاريخ عاشر مارس 1958، وذلك بمقتضى عقد البيع 8، المؤرخ في 15 يونيو 1961، والمدون في كناش 1 بدائرة أملاك إفران. وأوضح العارض أن النوبة المذكورة آلت للمنوب عنهم إثر وفاة موروثهم، ودون أن تخرج عن يدهم بعد رحيله سنة 1975، إذ بقوا يتصرفون فيها بعدما أوكلوا أمر تدبير نوبة الماء لأحد أشقائهم المدعو(ع.ي)، مضيفا أنهم فوجئوا بالمسمى (ع.أ) يرفع دعوى قضائية في مواجهة شقيقهم، زعم فيها أن نوبة الماء حق وملك له، وأن الأخير ترامى عليها، ملتمسا في دعواه الحكم له برفع اليد مع التعويض، حيث انتهى الأمر بالقرار عدد 07/ 2529، وذلك في الملف 07/05/1450، المؤرخ في 21 يوليوز 2007، والذي قضى برفع اليد مع تويض قدره 65625 درهم.

                     خ . م (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى