fbpx
الأولى

تفكيك 13 شبكة تروج المنشطات

أحيزون هدد بالاستقالة ما لم تنخرط  الأندية والعصب في محاربة الظاهرة

 

فككت الشرطة القضائية 13 شبكة تنشط في ترويج المنشطات بعدد من مدن المملكة، بناء على شكاية تقدمت بها الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، بسبب تنامي الظاهرة في صفوف العدائين.

وأكد عبد السلام أحيزون، رئيس جامعة ألعاب القوى، في كلمة ألقاها خلال الجمع العام المنعقد، أول أمس (الاثنين) بالرباط، أن الأبحاث التي قادتها الشرطة القضائية أخيرا أسفرت عن تفكيك 13 شبكة تنشط في ترويج المنشطات، بناء على مجهودات الجامعة واللجنة الوطنية الأولمبية ووزارة الشباب والرياضة.  وأوضح أحيزون أن الجامعة شددت في هذا الجانب على متابعة المتورطين في ترويج المنشطات، دون المساس بالعدائين، بحكم خضوعهم لمسطرة خاصة في العقاب، يحتكم فيها إلى قانون الاتحاد الدولي لألعاب القوى والوكالة الدولية المتعلق بمحاربة المنشطات، مشيرا إلى أن سمعة المغرب أصبحت على المحك بسبب هذه الظاهرة، وعلى الجميع التدخل بشتى الوسائل المالية والبشرية للحفاظ عليها.

وصرح أحيزون أن برنامج المنشطات الذي قادته الجامعة دفع الاتحاد الدولي إلى الإشادة به، بعد أن بعث رسالة يؤكد من خلالها أن المغرب يعد اليوم أحسن بلد يتوفر على برنامج لمحاربة المنشطات، في الوقت الذي كان قريبا من تصنيفه ضمن البلدان المعروفة بتفشي الظاهرة مثل الصين وروسيا وإثيوبيا وكينيا والهند.

وهدد رئيس الجامعة بتقديم استقالته في حال عدم انخراط الأندية والعصب الجهوية في محاربة المنشطات، وأنه مستعد لمغادرتها خلال الجمع العام، الشيء الذي دفعها إلى إعلان استعدادها الانخراط في هذا البرنامج، إذ تسبب تدخل ياسين بن الصغير، العداء الدولي السابق، في إثارة فوضى خلال الجمع العام احتجاجا على عدم دفاع الجامعة عن حقوقه، وتخلي وزارة الشباب والرياضة عن توظيفه، كما هدد بإحراق نفسه في ماراثون الرباط المقرر إجراؤه في 5 مارس المقبل.

وبلغت مداخيل الجامعة خلال الموسم الرياضي الماضي 11 مليارا و231 مليونا و9 آلاف سنتيم، أي بزيادة 21 في المائة عن ميزانية الموسم قبل الماضي، فيما وصلت المصاريف ثمانية ملايير و241 مليونا و7 آلاف سنتيم، بانخفاض بلغ 4 في المائة عن الموسم قبل الماضي، مسجلة فائضا بلغ مليارين و990 مليونا وألفي سنتيم، أما الفائض الإجمالي فبلغ 10 ملايير و690 مليون سنتيم. وبخصوص الميزانية المرتقبة للموسم الجاري، أعلنت الجامعة أن المداخيل ستصل إلى 10 ملايير و106 ملايين و6 آلاف سنتيم، فيما تصل تحملات الاستغلال ثمانية ملايير و266 مليون سنتيم، وتسجيل فائض أربعة ملايير و308 ملايين سنتيم، أي بزيادة 10 في المائة عن الموسم الماضي.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى