fbpx
الرياضة

كيف سيلعب الأسود؟

كركاش: الجانب النفسي في صالحنا

الشيء الذي لم يستوعبه العديد من المتتبعين للمنتخب الوطني، أن الضغط و”الحكرة” اللذين أحس بهما اللاعبون كان لهما دور كبير في الأداء الذي قدموه في الدور الأول، وسيكون لهما دور أيضا في مباراة مصر.

الجانب النفسي لدى اللاعبين سيكون له دور إيجابي خلال مباراة مصر، سيما أن الرأي العام لم يكن إلى جانبهم عند انطلاق المنافسة.

ويملك المنتخب الوطني مجموعة من النقط الإيجابية بإمكانها حسم المواجهة، أبرزها لعبه بضغط عال، رغم أنه يتطلب مجهودا بدنيا كبيرا، إلا أن ذلك يجعل من الصعب على أي منتخب مجاراته، كما أن اعتماده على اللعب الجماعي عزز قوته، وسيكون له دور مهم في مباراة مصر.

وعلى المنتخب أيضا أن يستغل الضربات الثابتة، لأن الدور الأول أبان أن 50 في المائة من الأهداف التي سجلها كانت من ضربات الأخطاء، وأن يحافظوا على لعبهم الجماعي الذي يعتمد على الدفاع بجميع اللاعبين والهجوم بأكبر عدد.

(إطار وطني)

مومن: البعد التاريخي مؤثر

لا أظن أن الطقس وأرضية الملعب سيكون لهما تأثير على أحد المنتخبين المغربي والمصري، كما يعتقد البعض، لأنهما منتخبان ينتميان إلى دول شمال إفريقيا، لكن البعد التاريخي للمباراة سيكون له تأثير، إذ من حسن حظ المنتخب أنه لم ينهزم أمام مصر منذ 1986.

لكن الملاحظة الأساسية أن مباراة الغد تختلف بحكم أن المنتخب المصري غير جلده كثيرا، بعد سلسلة من النتائج الإيجابية على المستوى القاري والألقاب التي حصلها، ولديه طموحات جديدة، كما أنه متماسك لدرجة كبيرة، وعائد إلى الواجهة الإفريقية، ولم يسجل عليه أي هدف في الدور الأول، كما أنه يمتاز بالثنائيات مثله مثل المنتخبات القوية بالقارة السمراء، ولديه كرة منظمة وقوة في الكرات الثابتة.

يمكن القول إن مرور المنتخب الوطني بالعديد من الصعوبات أثناء التحضيرات وخلال الدور الأول منحه شخصية، وحصل على مناعة بإمكانه أن يواجه بها أي منتخب في المنافسة.

(إطار وطني)

أوشلة: التاريخ لا يكفي

يجب أن نتعامل مع مباراة مصر بالعقل، وبالكثير من الحذر، وتجنب الاكتفاء بالرجوع إلى المواجهات التاريخية، لتأكيد تفوقنا. هذا كلام باطل ما لم يتم إثباته فوق أرضية الملعب.

أعدت مشاهدة مباراة منتخب مصر وغانا، وأعتقد أن مواجهة المنتخب المغربي ستكون صعبة، وأنه يجب التعامل معها بذكاء، وأن يوزع اللاعبون جهودهم في الملعب بشكل جيد، لأن الطقس واللياقة البدنية يلعبان دورا في مثل هذه المباريات، وعلى اللاعبين أن يتعاملوا مع هذه المعطيات بحيطة وحذر.

(إطار وطني)

السلامي: لدينا دوافع داخلية

مباراة مصر قوية، لكن لرونار من التجربة ما يكفي في مثل هذه الأدوار، إذ سبق له أن خاضها مع منتخبين مختلفين.

اللعب في أرضية صعبة سيكون له تأثير، بحكم أنه سيمنع اللاعبين من السيطرة على الكرة، لكن لدينا مقومات ستجعلنا نلعب بندية أمام مصر، كما أنه لدينا تاريخ كروي في جانبنا، رغم أنه ليس مقياسا، لكن لديه دافع نفسي للاعبين.

ولاعبو المنتخب الوطني لديهم دوافع داخلية ستمكنهم من خوض المباراة بقتالية.

وأعتقد أن مجيء رونار إلى المنتخب لتقديم إضافة بحكم تجربته ومعرفته الجيدة بالكرة الإفريقية، لم يكن مطروحا بقدر ما كان التساؤل المطروح حول قدرة لاعبينا على التأقلم مع طريقة لعبه ورفع التحدي بهذه المنافسة.

(إطار وطني)

استقاها: صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى