fbpx
ملف الصباح

“رقاة” خلف شاشات التلفزيون

1471899979 klmtyيستقبلون مكالمات المشاهدين ويرقونهم عبر “الساتليت”

يجلس أمام شاشات التلفزيون، الكثير من المغاربة، ليس لمتابعة أحداث جديدة من مسلسل تركي أو مصري، ولا لمتابعة  مباراة كرة  القدم، أو حتى برنامج  وثائقي، إنما من أجل الاستماع  إلى  الرقية الشرعية، التي  تحصنهم من “العين  والحسد”، و”تطرد عنهم الجن”، ومتابعة قنوات على القمرين الاصطناعيين نايل سات، أو عرب سات،  وضعت من أجل هذا الغرض.

“قناة الشيخ محمد الشقيران ” و”الشفاء للرقية الشرعية و”كيد الساحر”، وغيرها من القنوات،  أضحت اختيار الكثير من المغاربة الذين يبحثون عن شيوخ يرقونهم ويخلصونهم من”التابعة” و”السحر”، من بينهم “أم خديجة”، التي دأبت كل صباح، على متابعة إحدى تلك القنوات، ورفع صوت جهاز  التلفزيون، معتقدة أنها بذلك، ستعم الراحة والسكينة بيتها، ويبعد الجن عن المكان.

صوت شيخ طليق اللحية أسمر  اللون، يرتل القرآن و يردد آيات قرآنية، كان يملأ منزل أم خديجة، كل يوم، ويظل على ذلك الحال ساعات طويلة، حتى ينتهي من المهمة، قبل أن يدعوا مشاهديه الذين  يتطلعون إلى المزيد، إلى الاتصال بأحد “الفقهاء”، واضعا  عنوانه  وهاتفه تحت تصرفه.

وليقنع  المشاهدين، بأن الأمر لا يتعلق بـ”خدعة”، يأتي بأشخاص يتحدثون عن مشاكل عاشوها، وكيف استطاع “الراقي” طرد الجن  الذي كان يسكنهم، وآخرين يسردون كيف تغيرت حياتهم بعدما ساعدتهم الرقية الشرعية على  تسهيل زواجهم، أو حدوث الحمل  وإنجاب الأطفال، ونجاح راق في التخلص من الشيطان الذي  كان يبعدهم عن العلاج بالقرآن.

على قناة أخرى للرقية الشرعية أيضا، يتوقف “الراقي”، عن ترتيل الآيات القرآنية لاستقبال اتصال   هاتفي من رجل، طلب رقم القناة  ليرقيه الشيخ من “الحسد”. كان الرجل الذي يتصل من إحدى الدول العربية، يحاول إظهار  توتره، لإيهام المشاهدين انه على الهواء مباشرة، وليخفف عنه الشيخ حدة الوضع، شرع في طرح الأسئلة عليه، وعن سبب اتصاله و الهدف منه، قبل أن يبدأ في ترتيل آيات قرآنية لرقيته من العين والحسد اللذين يحولان دون تيسير أموره المهنية، وينتهي بأدعية خاصة.

تقول “أم خديجة”، إنها ظلت وفية لقنوات الرقية الشرعية،  أشهرا طويلة، حتى اكتشفت أن هناك ضوابط لابد من احترامها من أجل نجاح  الرقية، وهو الأمر الذي لا تحترمه تلك القناة،  مشيرة في حديثها مع”الصباح”، إلى أن أغلب الذين يظهرون على  تلك القنوات، يأخذون من الرقية الشرعية،  وسيلة للنصب على المشاهدين،  محاولين الترويج  لأشخاص،  يدعون أنهم  متمكنون من الأمر، إلى جانب أهداف أخرى، بعيدة عما يروجون له.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى