fbpx
وطنية

بنكيران “يتخلى” عن مستوزري “بيجيدي”

ضحى عبد الإله بنكيران، أمين عام العدالة والتنمية، رئيس الحكومة بوزرائه المنتخبين، لإبعادهم عن الاستوزار في الحكومة المقبلة إذا حالفها الحظ كي تتشكل، منهم لحسن الداودي، وزير التعليم العالي السابق، الذي انتخب نائبا أول لرئيس مجلس النواب، ومحمد نجيب بوليف، وزير النقل السابق، محاسبا أول للمجلس، وإدريس الإدريسي الأزمي، الوزير السابق في الميزانية، رئيس لجنة المالية، كما تمت تسمية سعد الدين العثماني، وزير الشؤون الخارجية السابق، رئيسا للفريق بعد انتخابه من قبل  برلمانيي حزبه، فيما تمكن محمد يتيم، القيادي في “بيجيدي” من خطف لجنة الخارجية والدفاع الوطني، التي كانت دائما تحت مظلة الأحرار أو “البام” ومن جهة أخرى، انتخب القيادي الحركي محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة المعفى من مهامه، لتحمله المسؤولية السياسية عن فضيحة إصلاح ملعب مولاي عبد الله بالرباط. نائبا خامسا للمالكي، وتمكن فريق الأصالة والمعاصرة، من “خطف” لجنة الداخلية من فريق الاستقلال البالغ عدد أعضائه 46، والتي وضعها نصب عينه، كما في الولاية السابقة.

وحصل عبد اللطيف وهبي، رئيس فريق ” البام”، على رئاسة لجنة الداخلية، في ما حصل عادل البيطار على لجنة العدل والتشريع، بخلاف الاستقلال الذي أكد مساندته النقدية للحكومة وحرم نفسه من ترؤس اللجنة، مكتفيا بالقطاعات الإنتاجية برئاسة النائبة سعيدة أبو علي، ونيابة رابعة لرئيس المجلس من قبل عبد الواحد الأنصاري، وأمين المجلس من قبل السالك بولون.

أ . أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى