fbpx
اذاعة وتلفزيون

عدنان وجويطي مرشحان لـ”البوكر”

 1 15“هوت ماروك” و”المغاربة” ضمن القائمة الطويلة لجائزة الرواية العربية

اختير الكاتبان المغربيان ياسين عدنان وعبد الكريم جويطي، أول أمس (الاثنين)، ضمن القائمة الطويلة للروائيين المرشحين لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية، المعروفة بجائزة البوكر.

ويوجد اسما عدنان وجويطي في القائمة التي تضم ستة عشر كاتبا عربيا تتنافس أعمالهم الأدبية للظفر بالجائزة، إذ تم اختيار رواياتهم من بين 186 رواية ينتمي كتابها إلى 19 دولة عربية، من قبل لجنة تحكيم مكونة من خمسة أعضاء، برئاسة الفلسطينية سحر خليفة.

ويدخل ياسين عدنان غمار المنافسة برواية «هوت ماروك» في نسختها الصادرة عن «دار العين» المصرية، فيما يشارك عبد الكريم جويطي برواية «المغاربة» الصادرة عن المركز الثقافي المغربي.

وتضم القائمة الطويلة لجائزة البوكر، العديد من الأسماء الأدبية، منها أسماء سبق لها أن وصلت إلى القائمة القصيرة في دورات سابقة، مثل سنان أنطون وأمير تاج السر ومحمد حسن علوان، إلى جانب أسماء أخرى بلغت القائمة الطويلة مثل إسماعيل فهد إسماعيل ورينيه الحايك وإلياس خوري ومحمد عبد النبي.

ويشارك ياسين عدنان لأول مرة ضمن القائمة الطويلة للجائزة، بروايته الأولى «هوت ماروك»، قادما إلى هذا الجنس الأدبي من الشعر والقصة القصيرة، بعد مجموعة من الأعمال التي بصم بها اسمه من قبيل «دفتر العابر» و»رصيف القيامة» إضافة إلى مجموعاته القصصية «تفاح الظل» و»من يصدق الرسائل؟» وغيرها، وقد صدرت روايته المرشحة في فبراير الماضي بطبعة أولى مع «دار الفنك» بالمغرب قبل أن يعاد إصدارها في طبعة جديدة مع «دار العين» المصرية.

أما عبد الكريم جويطي فسبق له أن بلغ القائمة القصيرة في 2009 بروايته «كتيبة الخراب»، قبل أن يعاود الكرة مرة ثانية بروايته الجديدة «المغاربة»، التي تنضاف إلى مجموعة من الأعمال الأدبية التي أصدرها من قبيل «ليل الشمس» و»زغاريد الموت» و»زهرة الموريلا الصفراء».

وتضم لائحة روايات القائمة الطويلة المرشحة لنيل الجائزة، عناوين من قبيل»فهرس» للعراقي سنان أنطون، و «السبيليات» للكويتي إسماعيل فهد إسماعيل، و»زرايب العبيد» لليبية نجوى بن شتوان، و»سنة الراديو» لرينيه الحايك (لبنان)، ثم «مذبحة الفلاسفة» لتيسير خلف (سوريا)، و»أولاد الغيتو ـ اسمي آدم» للبناني إلياس خوري، و»مقتل بائع الكتب» للعراقي سعد محمد رحيم، إضافة إلى «باولو» للمصري يوسف رخا، و»منتجع الساحرات» للسوداني أمير تاج السر، و»في غرفة العنكبوت» للمصري محمد عبد النبي، فضلا عن رواية «موت صغير» لمحمد حسن علوان (السعودية)، و»غرفة واحدة لا تكفي» لساطان عميمي (الإمارات) و»سفاستيكا» للعراقي علي غدير ثم «أيام التراب» للعراقي زهير الهيتي.

وجدير بالإشارة إلى أن الحضور المغربي في جائزة البوكر العربية منذ تأسيسها في 2007 إلى الآن سجل تفاوتا من دورة إلى أخرى، إذ غابت في دورات 2008 و2010 و2012 و2013، وحضرت في القائمة القصيرة أكثر من مرة بواسطة كل من عبد الكريم جويطي عن روايته «كتيبة الخراب» وبنسالم حميش عبر روايتيه «هذا الأندلسي» و»معذبتي» ورواية «ممر الصفصاف» وأحمد المديني ورواية «نوميديا» لطارق بكاري.

 وحضرت الأعمال الروائية المغربية أيضا في دورة 2014 بواسطة كل من عبد الرحيم لحبيبي بروايته «تغريبة العبدي» وإسماعيل غزالي بروايته «موسم صيد الزنجور» ويوسف فاضل بروايته «طائر أزرق نادر يحلق معي».

كما توج محمد الأشعري بروايته «القوس والفراشة» الفائزة بدورة 2011 مناصفة مع رواية «طوق الحمام» للسعودية رجاء عالم.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى