fbpx
أخبار 24/24دوليات

البيان الختامي لمؤتمر باريس يؤكد على حل الدولتين

hollande

أكد مؤتمر باريس المنظم أمس الأحد حول النزاع الفلسطينيي الإسرائيلي، أن المجتمع الدولي لا يزال متمسكا بحل الدولتين، ولن يعترف بأية قرارات أحادية الجانب تتعلق بمسائل الحدود والقدس. ودعت البلدان السبعين المشاركة في المؤتمر في البيان الختامي، الفلسطينيين والاسرائيليين على “إظهار الالتزام بحل الدولتين والامتناع عن اية خطوات احادية الجانب تستبق نتيجة المفاوضات خصوصا بشأن الحدود والقدس واللاجئين”.

وأكد البيان أنه في حال اتخذت خطوات من هذا النوع فان المشاركين في المؤتمر “لن يعترفوا بها”. ورحبت منظمة التحرير الفلسطينية بالبيان الختامي لمؤتمر باريس “الذي أكد ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي”، بحسب ما صرح به امين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة صائب عريقات. في المقابل اعتبرت اسرائيل ان مؤتمر باريس “يبعد” فرص السلام.

من جهتها عبرت بريطانيا عن “تحفظاتها” ورفضت التوقيع على البيان الختامي. وتزامن عقد مؤتمر باريس مع وصول حل الدولتين إلى المأزق بسبب تكثيف الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة، كما أنه ينعقد قبل خمسة أيام من تسلم الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب سلطاته.

من جهته أشاد وزير الخارجية الاميركي جون كيري بالبيان الختامي الذي وصفه ب”المتوازن”. وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أكد في كلمته أمام المؤتمر أن حل الدولتين “ليس حلما ويبقى هدف المجتمع الدولي”.

ويندرج مؤتمر باريس في اطار مبادرة فرنسية اطلقت قبل عام لتعبئة الاسرة الدولية من جديد وحض الفلسطينيين والاسرائيليين على استئناف المفاوضات المتوقفة منذ سنتين. ويكتسي هذا الاجتماع اهمية مع تراجع فرص حل الدولتين بسبب الوضع على الارض الذي يشهد استمرارا للاستيطان الإسرائيلي وهجمات فلسطينية وتشددا في الخطاب وتزايد الشعور بالاحباط. ويعتبر اجتماع باريس المحطة الاخيرة في سلسلة من المبادرات حول النزاع الفلسطيني الإسرائيلي التي كان اهمها القرار الذي تبناه مجلس الامن الدولي في 23 دجنبر 2016.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى