fbpx
الرياضة

الكرة تنتصر على السياسة في “الكان”

الجمهور الغابوني تجاهل دعوات المعارضة وخلل تقني يربك اليوم الأول

انتصرت كرة القدم على السياسة في افتتاح كأس أمم إفريقيا بالغابون أول أمس (السبت)، عندما تابع جمهور غفير المباراة التي جمعت منتخبا الغابون وغينيا بيساو بليبروفيل.

وبينما سارت التوقعات في اتجاه مقاطعة حفل الافتتاح، استجابة للمعارضة الغابونية، إلا أن الجمهور لبى نداء اللجنة المنظمة في آخر لحظة، وحضر لمؤازرة زملاء أوبامبيانغ.

ونجحت اللجنة المنظمة في استمالة الجمهور وتشجيعه على الحضور بمختلف الوسائل، بدءا بتخفيض أثمنة التذاكر، فيما بدا علي بونغو، رئيس الغابون سعيدا، وهو يتابع المدرجات مملوءة عن آخرها، بأنصار «الفهود» وتشجيعاتهم المتواصلة طيلة المباراة، ليوجه بذلك صفعة إلى معارضيه، الذين ظلوا يتوقعون فشلا ذريعا في «الكان».

وتحدى بونغو المعارضين بمعقلهم في أوييم بتنصيب شاشة عملاقة في ساحة المدينة، حيث حج إليها المئات من المشجعين، الذين تغنوا بأسماء اللاعبين ورقصاتهم الشهيرة. وعاينت «الصباح» مشجعين من مختلف الأعمار يقفون متسمرين أمام هذه الشاشة العملاقة، قبل أن ينتفضوا احتفالا بهدف أوباميانغ، لتعم هيستيرية دون أن يفسد هدف التعادل بهجتهم واعتزازهم بمنتخب بلادهم. واعتذرت الكونفدرالية الإفريقية واللجنة المنظمة عن الخطأ التقني الذي وقع في اليوم الأول من منافسات «الكان»، أول أمس (السبت)، خلال مباراة الكامرون وبوركينافاسو، لحساب الجولة الأولى من مباريات المجموعة الأولى.

وأعلنت الكونفدرالية الإفريقية في بلاغ توصل «الصباح الرياضي» بنسخة منه ونشر على موقعها الإلكتروني، أن خطأ تقنيا في النظام الصوتي المخصص لعزف النشيدين الوطنيين لدولتي الكامرون وبوركينافاسو، حال دون إتمام عزفهما، ما اضطر لاعبي المنتخبين وجمهورهما إلى ترديد النشيد الوطني دون عزف.

وأحرج النظام الصوتي الذي يعد من بين أهم المعايير التي يشدد عليها دفتر تحملات تنظيم كأس إفريقيا للأمم، مسؤولي الكونفدرالية الإفريقية واللجنة المنظمة، والتي عملت على تدارك الموقف في آخر لحظة، لتسجل بتحسر شديد أول الأخطاء التنظيمية.

ع. ك (موفد «الصباح» إلى أوييم)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى