fbpx
الرياضة

الغفلاوي: حذار من مصيدة الكونغو

DSC96091كيف ترى حظوظ المنتخب المغربي في نهائيات كأس إفريقيا؟

حظوظ المنتخب الوطني متساوية مع باقي المنتخبات الموجودة في المجموعة الثالثة، باستثناء توغو الذي يظهر الأضعف على الورق، رغم أنه ربما يكون المفاجأة.

فبالنسبة إلي، يتوفر المنتخب الوطني على فرديات ممتازة تشبه  ما يتوفر عليه منتخب كوت ديفوار، رغم أننا كمجموعة ما زلنا لم نشعر بالانسجام بين اللاعبين، وهذا بالنسبة إلي هو التخوف الكبير الذي لدى كل المتتبعين.

ورغم كل هذا، نتمنى للمنتخب الوطني ضمان التأهل إلى الدور الثاني.

جربت التدريب في الكونغو الديمقراطية لسنوات، كيف ترى المباراة الأولى؟

المباراة الأولى هي المفتاح للمنتخب الوطني لكن عليه أن يكون في المستوى وأن يمتلك اللاعبون الثقة في أنفسهم، لأن المنافس صعب والمباراة لن تكون سهلة على الإطلاق.

يتوفر المنتخب الكونغولي على مدرب كنا نسميه في الكونغو ب ”الداهية”، لمعرفته الكبيرة بكل تفاصيل الأندية والمنتخبات التي يواجهها والطرق التي يهيئ بها لاعبيه.

فلوران امبينغي، مدرب المنتخب الكونغولي، أعرفه جيدا وهو صديقي وأعلم جيدا طرق اشتغاله، إنه ”داهية” بكل ما تحمله الكلمة من معنى، سنرى اليوم (الاثنين)، لاعبين قادرين على فعل أي شيء من أجل تحقيق الفوز، مشحونين بالرغبة في الفوز على المنتخب الوطني.

هو تحذير إذن للناخب الوطني؟

نعم هو تحذير، وسأعطيك فكرة فقط عن الكونغوليين، فقضية الإضراب الذي يتحدث عنه الجميع من قبل لاعبي المنتخب الكونغولي بسبب المنح المالية، هي مصيدة فقط ليظهروا أنهم متذمرون نفسيا وغير قادرين على مواجهة المنتخب الوطني.

وهذا الأمر هو أسلوب فقط لجعل المنافس يدخل المباراة وهو مطمئن بأنه لن يواجه أي مقاومة أو أي رد فعل.

أدعو اللاعبين إلى تحمل مسؤوليتهم والعمل على تحقيق الفوز لإسعادنا بعد سنوات من الجفاء.

أجرى الحوار: أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى