fbpx
حوادث

الرئيس السابق لمقاطعة حسان أمام القضاء

0000 11 1

البحث عن مسؤول تعمير غادر البلاد من مطار فاس 

 

أحالت مجموعة الأبحاث الخامسة بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط، بداية الأسبوع الجاري، على وكيل الملك، «إ. ر»، الرئيس السابق لمقاطعة حسان، ورئيس كتلة المعارضة الحالية باسم الأصالة والمعاصرة، في فضائح تزوير رخص لاستغلال محلات بتصاميم وهمية.

وأوضح المحققون، في كتابهم للنيابة العامة، أن مسؤول التعمير بالمقاطعة السابق، المبحوث عنه في فضائح منح تراخيص استغلال محلات برخص مزورة تحمل تصاميم وهمية، غادر التراب الوطني، من مطار فاس سايس، ما عرقل الاستماع إليه وتنفيذ تعليمات النيابة العامة.

وأوردت مصادر موثوقة أن رئيس المقاطعة أقر، أمام المحققين، أن خبر التزوير اطلع عليه عبر «الصباح»، وأن النيابة العامة أمرت بالاستماع إليه، وضمنت الضابطة القضائية أقواله بالمحاضر المنجزة أنه علم بالموضوع عن طريق الجريدة، كما أكد المشتبه فيه أن الرخصة التي فجرت الفضيحة منحها فعلا لشابة تريد تحويل مرآب إلى محل تجاري وتحمل توقيعه، لكن التصميم الموجود بداخل الملف لا دخل له فيه، وحمل المسؤولية في الأقوال التي تضمنتها محاضر الضابطة القضائية لنائبه الرابع (خ.أ) الذي كان مكلفا بالتعمير بالمقاطعة ذاتها. وفي سياق متصل، سبق أن أقيل مسؤول التعمير بعد اكتشاف ثلاثة ملفات تزوير تحمل رخصا للاستغلال وتتضمن أرقاما تسلسلية لرخص أخرى، كما تحمل تصاميم وهمية، ضمنها تصميم مقر جريدة أسبوعية يوجد بباب الأحد، واكتشف صاحبها تزويرا أثناء محاولة إفراغه من أجل الإصلاح.

وعجزت الضابطة القضائية عن الاهتداء إلى مسؤول التعمير السابق، وبعد اطلاع النائب الأول لوكيل الملك على المحاضر المنجزة في الموضوع، قرر الاحتفاظ بالمحاضر المنجزة ومتابعة رئيس المقاطعة السابقة في حالة سراح في انتظار الاستماع إلى مسؤول التعمير المختفي، إذ أكد المحققون أنهم مازالوا يبحثون عنه، وفور دخوله للمغرب سيتم التحقيق معه وإحالته من جديد على المحكمة قصد ضم مساطره إلى المساطرة المنجزة.

وتفجرت الفضيحة حينما اقتنت موظفة شقة بحي القبيبات، وتفاجأت بعد ذلك بتحويل مرآب إلى محل تجاري ما أحدث صخبا بالعمارة، وبعدما بحثت في الملف تبين لها استغلال المحل بوثائق مزورة وموقعة من قبل رئيس المقاطعة، كما تحمل الرخصة رقما آخر لإصلاح محل لشركة بزنقة الأدارسة بحسان بالرباط وليس بحي القبيبات.

وتبين من خلال الأبحاث التي باشرتها الضابطة القضائية أن اللجنة التي تحدث مسؤول التعمير في تقريره، بأنها زارت المحل، ووافقت على الرخصة هي لجنة وهمية، وأوفدت رئيسة مقاطعة حسان لجنة جديدة أكدت من خلال معاينتها للمحل بأنه يتم استغلاله بوثائق مزورة وأن مسؤول التعمير ضمن تصميما وهميا لا أساس له من الصحة.

وينتظر أن يكشف إيقاف مسؤول التعمير السابق عن معطيات جديدة في الموضوع، إذ ستتم مواجهته بـ «إ. ر»، ويتابع الملف باهتمام كبير من قبل المنتخبين بالمقاطعة والمسؤولين بولاية جهة الرباط سلا تمارة، بعدما تقاطر أشخاص على مصالح مختلفة بمجلس المدينة والولاية، يؤكدون فيها اكتشاف منح تراخيص لاستغلال محلات تحمل أرقام رخص أخرى.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى