fbpx
مقالات الرأي

ريما مكتبي: انقلب السحر على الساحر

116b62de87

يقال إن أكثر اللحظات خطورة هي عند إقلاع وهبوط الطائرة لكني لست ممن يهابون السفر لا بل أجد متعة باللحظات التي أتسلق فيها الغيوم وأبتعد عن كل شيء لأقرأ كتاباً على أنغام الموسيقى أو أتابع فيلماً سينمائياً. لكني لن أنسى الخوف الذي انتابني في إحدى الرحلات الجوية داخل تركيا! كان علينا السفر من اسطنبول إلى هاتاي لنصل من هناك إلى أنطاكيا ثم عبور الحدود التركية السورية سيراً على الأقدام باتجاه إدلب وحلب.

هذا الخط سلكه المئات من صحافيي العالم بعد أن أوصدت الحكومة السورية أبوابها بوجه الصحافة العربية والعالمية بهدف التعتيم الكامل على مجازر النظام بحق المدنيين. خلال الرحلة تنبّهنا إلى وجود عدد كبير من الركاب في مقتبل العمر وجنسيات تمثل كافة الدول العربية وأفغانستان وغيرها. كنا قد سمعنا أن المقاتلين الأجانب يتوافدون إلى سوريا من كل حدب وصوب لكن أياً من فريق العمل لم يتوقع أن يكون الراكب الجالس إلى جانبنا مقاتلاً في سوريا، وربما يكون “داعشياً”.

وكان من غير المعقول أن يكون هؤلاء الركاب مسافرين إلى محافظة هاتاي التركية بهدف “السياحة” في عزّ فصل الشتاء والبرد القارس! وفعلاً ما إن وقفنا بانتظار الحقائب لم يلتقط هؤلاء المسافرون سوى حقائب يدوية صغيرة جداً، وشاءت الظروف أن يكون بعضهم مقيماً في نفس الفندق الذي نقيم فيه في أنطاكيا مما اضطرنا إلى الانتقال إلى مكان آخر لأن الخطر على الصحافيين من المقاتلين المتطرفين في سوريا كان بمثابة الخطر عليهم من قوات الأسد إن لم يكن أكثر. ما إن وصلت الى إدلب حتى وجدت بين إحدى فصائل الجيش الحر لبنانياً، ليس مقاتلاً ولا ينتمي إلى حزب الله، وإنما ببساطة ينقل خبراته في القتال خلال الحرب اللبنانية للسوريين!

هكذا كانت أبواب تركيا مشرعة أمام المقاتلين الأجانب لقتال الأسد في سوريا، حتى إن قنوات إخبارية أميركية عالمية نقلت تقارير إخبارية مصوّرة لمرتزقة استخدموا المعابر التركية الشرعية براً وبحراً وجواً لتشكيل شتى أنواع التنظيمات المتطرفة في الداخل السوري. “نرحب بأي شخص يرغب بقتال الأسد “، قالها أحمد داوود أوغلو أمام كاميرا العربية في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس عام 2014 عندما كان وزيرا للخارجية التركية. ورجب طيب أردوغان، في رئاسة الحكومة والجمهورية، لم يخجل يوما بسياساته الداعمة لأي كان ومن أي مكان إذا كان مناهضاً للنظام السوري. إذا ليس سراً على أحد كيف انتشرت التنظيمات الإرهابية في سوريا فمن جهة فتح بشار الأسد أبواب سجونه بوجه المتطرفين الذين قاتلوا في العراق وحرّرهم لينتشروا في سوريا ويعود ويعلن حربه ضد شعبه تحت عنوان “القضاء على الإرهاب”. ومن جهة أخرى أغمضت تركيا عينيها أمام “سُياح القتال” الذين مرّوا على جميع الأجهزة الأمنية التركية وختمت جوازات سفرهم ذهاباً وإياباً.

خليط خطير من البشر يقاتلون عبثيا والله أعلم بمن يأتمرون! ناهيك عن أجهزة الاستخبارات العالمية التي ربما خطّت تقاريرها بالأسماء والصور والوقائع الدقيقة وبلّغت الدول التي هي نفسها قوّضت الحرب في سوريا من ثورة شعبية سلمية إلى حرب مسلحة عنوانها “القضاء على داعش” ولو على جثث آلاف السوريين المدنيين. من صنع “داعش” والأجنحة الأجنبية من تنظيمات متطرفة؟ تركيا ساهمت، أقله في سياسة الأبواب المفتوحة فهل هي مفاجأة أن ينقلب المتطرفون على أردوغان، خاصة بعد إبرام صفقة على حساب من دفع دمه ثمناً للقتال في سوريا؟ ما رأيناه في عام 2016 من اعتداءات وتفجيرات إرهابية في الداخل التركي قد لا يكون إلا بداية مرحلة خطيرة نعرف كيف بدأت لكن لن نستطيع التكهن كيف ستنتهي. فالعلويون يستشيطون غضباً من سياسات أردوغان تجاه إخوانهم العلويين في سوريا وهدّدوا أكثر من مرة بحرب طائفية في تركيا إذا ما أسقط الأسد.

وحدّث ولا حرج عن مآسي الأكراد وحربهم المفتوحة مع الحكومة التركية في ديار بكر وغيرها. هذا عدا الفروقات الفكرية بين الإخوان المسلمين وباقي التيارات الفكرية اليسارية و”الغولنية” وغيرها وسياسة كمّ أفواه الصحافيين، وانقلاب عسكري غريب عجيب لم تتضح معالمه حتى يومنا هذا. كل هذا يهدد حلم أردوغان بـ”سلطنة” آمنة ويضعها على فوهة بركان. غريب كيف أن تركيا لم تتعلم من تجربة المجتمع الدولي مع الجهاديين العرب الذين أُرسلوا إلى أفغانستان ليصبحوا بعد ذلك خطراً يهدد أمن الغرب والعرب في أي بقعة من العالم. لست من محبذي نظريات المؤامرة، لكن جهاديي سوريا الأجانب سحر صنعه ساحر ماكر بموافقة الجميع. تُرى ألم يقرأ أردوغان التاريخ المعاصر؟ أم نسي المجتمع الدولي مرحلة أفغانستان الشهيرة؟ على كل حال، ربما فات الأوان فلتركيا نصيب كبير من سحر الجهاديين الفتاك.

نقلا عن العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى