fbpx
حوادث

مشرمل يعربد بالألفة

تسابق المصالح الأمنية للحي الحسني بالبيضاء، الزمن لإلقاء القبض على أحد المجرمين، عربد وألحق خسائر مادية بحوالي ست سيارات بحي رياض الألفة، إضافة إلى تهديد المواطنين بالسلاح الأبيض.

وعلمت «الصباح» أن الشرطة القضائية حددت هوية المشتبه فيه ويتعلق الأمر بشخص من ذوي السوابق، أفرج عنه قبل أسابيع بعد انقضاء عقوبته الحبسية، إذ يجري البحث عنه لإيقافه وتقديمه للعدالة.

وعاش سكان رياض الألفة بمقاطعة الحي الحسني بالبيضاء، أخيرا على وقع أحداث فيلم للرعب بطله «مشرمل» مدجج بالسيوف استهدف المارة وكسر مجموعة من السيارات. وحسب مصادر «الصباح»، فإن الجاني منحرف دخل في ملاسنات مع أحد الأشخاص، وبعدما تناول مخدرا كسر لحظة السكون التي خيمت على الحي ليباغت سكانه ويبدأ في الصراخ وتكسير السيارات الموجودة بموقع الحادث قبل أن يفر إلى وجهة مجهولة. ومباشرة بعد وقوع الحادث، استنفرت المصالح الأمنية بالحي الحسني أفرادها للتحقيق في حيثيات الواقعة، وهو ما مكن من تحديد هوية الجاني لتباشر الأبحاث لاعتقاله.

وتشهد بعض أحياء الألفة العديد حالات مشابهة في قضايا السرقة والعنف، من قبيل فرح السلام وجنان اللوز ورياض الألفة، باعتبارها من بين الأحياء التي تعرف استقرار مجموعة من المشتبه فيهم وذوي السوابق سواء من المغاربة والأفارقة، وهي الميزة التي جعلت الحي يعيش على صفيح ساخن، ما جعل عددا من السكان يطالبون بتعزيزات أمنية لمساعدة الأمنيين الذين يبذلون مجهوداتهم من أجل ردع الجناة والمنحرفين.

وتبذل المصالح الأمنية للحي الحسني بالبيضاء، مجهودات كبيرة للتصدي للمجرمين والمنحرفين، إذ تمكنت أخيرا من إلقاء القبض على أحد أفراد العصابة الذين عربدوا وألحقوا خسائر مادية بحوالي 27 سيارة بحي جنان اللوز بالألفة، ومجموعة من المقاهي والمحلات التجارية مخلفين خسائر مادية جسيمة.

وعاش سكان جنان اللوز بحي الألفة بمقاطعة الحي الحسني بالبيضاء، على وقع أحداث فيلم للرعب أبطاله عصابة مدججة بالسيوف استهدفت المقاهي والمحلات وكذا السيارات التي تركن قرب موقع الحادث.

وحسب مصادر «الصباح»، فإن الجناة منحرفون استغلوا لحظة السكون التي خيمت على الحي بعد نزول المطر ليباغتوا الحي ويبدؤوا في اقتحام المقاهي والمحلات الموجودة بموقع الحادث. وأدى سماع صراخ المعتدى عليهم وأصوات العربدة التي أحدثها أفراد العصابة إلى خروج سكان الحي لمعرفة ما يجري بحيهم وإسراع الشباب لنجدة جيرانهم ومحاولة مواجهة المعتدين ومحاصرتهم.

وكشفت المصادر ذاتها أن أفراد العصابة هم من ذوي السوابق، قاموا بتخريب حوالي 27 سيارة، قبل أن يداهموا ثلاثة مقاهي قاموا فيها بتهديد حياة العاملين بها وكذا الموجودين داخلها، عبر تكسير واجهاتها ما أحدث هلعا كبيرا لدى الزبناء والمعاينين للحادث.

ومباشرة بعد وقوع الحادث، استنفرت المصالح الأمنية بالحي الحسني أفرادها للتحقيق في حيثيات الواقعة، وهو ما مكن من اعتقال أحد الجناة بينما ما تزال الأبحاث جارية لاعتقال باقي أفراد العصابة وأغلبهم من القاصرين المنحرفين.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى