وطنية

مسيرات رفاق الأموي بـ 12 جهة ضد إلغاء مجانية التعليم

خرجت مختلف النقابات التعليمية المنضوية تحت لواء المركزيات النقابية وكبريات النقابات القطاعية، للمشاركة بدورها في المسيرات التي نظمها رفاق الأموي، أمس (الأحد) باثنتي عشرة جهة، احتجاجا على التوجه لإلغاء مجانية التعليم وفرض رسوم على آباء وأولياء التلاميذ لضمان حصول أبنائهم على مقعد في التعليم التأهيلي والعالي.
وشهد شارع محمد الخامس، أمس (الأحد) وجزء من شارع الحسن الثاني استنفارا غير مسبوق، عمد خلاله رجال السلطة، إلى إخلاء جنبات الشارع من السيارات ومنع العربات من الوقوف أو التوقف، استعدادا لمسيرة رفاق الأموي بالعاصمة، على غرار المسيرات التي انطلقت صباح أمس (الأحد) في عدد من المدن.
ورغم أن أولى وفود المشاركين بالمسيرة لم تصل إلى ساحة باب الأحد إلا بعد أن تجاوزت عقارب الساعة الثانية عشرة زوالا، إلا أن درجة الاستنفار ظلت على حالها، في انتظار انطلاق المسيرة التي أجل منظموها موعد انطلاقها إلى الثانية عشرة زوالا، ضمانا لوصول المشاركين من مختلف المناطق التابعة لجهة الرباط سلا القنيطرة.
وأوضح يوسف علاكوش، الكاتب العام للجامعة الحرة للتعليم، في تصريح لـ “الصباح”، أن دعم الكونفدرالية في مسيراتها، هو نقطة البداية في مسلسل تصعيدي “بدا أننا مجبرون على خوضه، لكن هذه المرة سنخوضه بشكل وحدوي، دفاعا عن المدرسة العمومية وحق المغاربة في تعليم أبنائهم وفق شروط ومعايير الجودة المعمول بها في مختلف دول العالم”، مشيرا إلى أن ممثلي النقابات الخمس التي خرجت في مسيرات الأمس، سيعقدون اجتماعا تشاوريا غدا (الثلاثاء)، للإعلان عن البرنامج “الذي غالبا سيسير في اتجاه التصعيد لأنه لا يمكن السماح للحكومة بإقبار مجموعة من مكتسبات شغيلة القطاع “.
وبالبيضاء خذلت الأسر المتضررة من رفع مجانية التعليم النقابة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، التي نظمتها صباح أمس (الأحد) بالبيضاء، إذ لم ينضم إلى المسيرة إلا حوالي 1300 مشارك، أغلبهم من مناضلي الكونفدرالية وفدرالية اليسار والنهج الديمقراطي والاتحاد المغربي للشغل والفدرلية الديمقراطية للشغل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب.
وتوجهت المسيرة، التي رفعت فيها شعارات ساخنة من قبيل “واهيا واهيا واهيا… حكومة المافيا…شعلت فينا العافية”، و”يا وزير شكون علاك…المعلم اللي قراك”، بأصبع الاتهام إلى المارة الذين تابعوا المسيرة بحياد تام، إذ رددت جماهير “كدش” في وجوههم شعار “أيها الواقفون كلكم مسؤولون”.
وقال يوسف مدون، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم العالي، في تصريحات ل”الصباح”، إن النقابة أعلنت عن موقفها من القانون الإطار الذي طلبت الحكومة بشأنه رأي المجلس الأعلى للتربية والتعليم والبحث العلمي، مضيفا أنه بعد سنة ونصف من العمل “حذرناهم ولم يأخذوا بمواقفنا واكتشفنا أن هناك جهات أخرى تتحكم في المجلس، بمعنى أنه ليس للمجلس استقلالية، فحينما تم التفكير في وضع القانون الإطار،الذي ترأسه مستشار رئيس الحكومة في التعليم، كان الأمين العام للمجلس عضوا في هذه اللجنة الحكومية، واحتججنا على ذلك وقلنا إنه لا يمكن لأي عضو في المجلس أن يكون عضوا في اللجنة. كما أن رئيس اللجنة الحكومية نفسها هو عضو في المجلس، وعضو في لجنة الرأي، ما يعني أنهما سيبديان الرأي في شيء شاركا في صياغته”. وهنا يقول مدون، يتبين بوضوح انعدام استقلالية المجلس وهو يبدي رأيه في القانون الإطار.
وحسب المسؤول النقابي نفسه، فإن “النقابة أكدت مرارا أن مسألة إعادة ثقة المجتمع في المدرسة عبر تطويرها، لا ترتبط بالتمويل، إذ فشل المخطط الاستعجالي في هذه المهمة رغم أنه خصصت له الملايير، بل أوضحنا أن المشكل يتعلق بخلل في المنظومة برمتها، وفي كيفية تدبير هذا الخلل”.
ضحى زين الدين
وهجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق