ملف الصباح

المجموعات الغنائية… “الخاوة حدها النغمة”

خلافات فنية بين أفرادها تتطور إلى صراعات شخصية

يحبل تاريخ المجموعات الغنائية في المغرب، بمجموعة من القصص تتقاطع فيها مسارات الأفراد المشكلين لهذه الظاهرة الغنائية، الذين لم يكونوا على وفاق في كل فترات عمر المجموعات، إذ كثيرا ما كانت تتخلل علاقاتهم فترات مد وجزر بشكل يوحي بأن “خاوة” المجموعات “حدها النغمة”، إما أن يتم احتواؤها باعتبارها جزءا من الخلافات التي تميز الطبيعة الإنسانية، أو تتفاقم لتصل بهذه المجموعات إلى بر الانفصال، فتتأسس تجارب بديلة، جماعية أو فردية، تختلف بها السبل إما إلى التألق أو الموت المبكر. في هذا الخاص تستعرض “الصباح” جانبا من أشهر الخلافات التي ميزت تاريخ المجموعات الغنائية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق