fbpx
أســــــرة

الساهل: هدفي دمقرطة الخياطة الراقية

الساهل مصمم الأزياء يعدّ تشكيلة خاصة بملابس البحر “سيكسي” وساخنة

يستعد مصمم الأزياء قاسم الساهل، لإطلاق تشكيلة جديدة من القفاطين والفساتين العصرية، للمشاركة بها في عروض أزياء عالمية، بعد تألقه أخيرا في أسبوع الموضة المنظم أخيرا في دبي، والذي قدم فيه مجموعة من التصاميم بلمسة مغربية أصيلة، جعلته يتميز عن باقي المشاركين في “الفاشن ويك”.

واعتبر الساهل، في حوار مع “الصباح”، أنه ربح التحدي في التظاهرة الكبرى التي نظمت أخيرا في دبي، خاصة أنه لم يقدم فيها تشكيلة تقليدية مكونة من “القفاطن” أو “التكاشط”، بل 15 تصميما عصريا بلمسة مغربية بسيطة مثل “عقيدات السفيفة”، وهو ما سبق أن قدمه في أسبوع الموضة ببروكلين، حين مزج بشكل متطور وذكي بين “البلدي” المغربي والفستان العصري، مما أثار إعجاب الحاضرين والمشاركين.

وقال الساهل، في الحوار نفسه، إن التحدي بالنسبة إليه، هو إظهار أن المصمم المغربي لا يتقن “القفطان” و”التكشيطة” و”الكندورة” فقط، بل يمكنه أن يبدع خارج هذه الأشكال التقليدية تماما، خاصة أن من شروط المشاركة في أسبوع الموضة بدبي هو عدم تقديم اللباس التقليدي. “أظهرت أن المصممين المغاربة باستطاعتهم أن يبدعوا في الفستان أيضا وليس فقط في القفطان، عكس الفكرة المسبقة التي يتبناها البعض. كان العرض ساحرا بالنسبة إليهم”.

ويشتغل الساهل اليوم على تشكيلة جديدة من فساتين الزفاف، إضافة إلى الأكسسوارات. وهي التشكيلة التي قال عنها “تصاميم فساتين الزفاف أصممها تحت طلب بعض زبوناتي، لأن العروس المغربية تركز أكثر على “التكاشط” وتفضل أن تكتري فستان الزفاف لأنها ستلبسه مرة واحدة في العمر، وبالتالي فلا تحب أن تضيع مالها عليه. ومن هنا جاءت الفكرة أن أصمم فساتين زفاف عصرية تليق أن تكون في الوقت نفسه فساتين خاصة بالسهرات، لتتمكن العروس من ارتدائها أيضا في مناسبات أخرى”.

وعن إقبال الزبونات على خياطة الفساتين العصرية، قال الساهل إنه موجود خاصة من طرف الجيل الجديد من الشابات، لكنه لا يرتقي إلى الإقبال على “التكشيطة”، التي يعتبرها القطعة “المايسترو” في جميع تصاميمه.

أما بالنسبة إلى الأكسسوارات، فأعدّ الساهل تشكيلة من الأحزمة وحقائب اليد بلمسة تقليدية، مشغولة بالذهب والفضة استعمل فيها ألوانا “بلدية” مثل الأخضر والأحمر، مع ميل نحو “الشاينينغ”، منها ما يمكن ارتداؤه في السهرات و”الحضور”، ومنها ما يناسب كل يوم.

وفي رد له حول سؤال المنافسة بين المصممين المصنفين ضمن “الخياطة الراقية”، والخياطين العاديين، والتي أصبحت تميل الكفة ناحيتهم لأسعارهم المناسبة مقارنة بتصاميم الخياطة الراقية، اعتبر الساهل أنها منافسة جيدة لصالح الزبون، إذ تمنحه إمكانية الاختيار بين مختلف التصاميم وأجودها وأجملها، أما من ناحية الأسعار، فأكد الساهل أنها معقولة وتختلف حسب نوعية التصاميم، مضيفا أن تصاميمه تبدأ من 2000 درهم لتصل إلى 10 ملايين سنتيم أو ما فوق، وذلك لأن هدفه هو دمقرطة الخياطة الراقية وجعلها في متناول جميع الفئات الاجتماعية.

ومن المنتظر أن يطلق الساهل، في صيف 2017، تشكيلة جديدة خاصة بلباس البحر “بيتش وير” مكونة من “المايوهات” و”الكاشات” وعد الساهل أنها ستكون “سيكسي” وساخنة.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى