fbpx
مجتمع

ثلث المقاولات بدون رؤية مستقبلية

أفاد بنك المغرب أن مؤشرات القطاع الصناعي تحسنت، خلال أكتوبر الماضي، بناء على نتائج الاستقصاء الشهري للظرفية، الذي ينجزه بنك المغرب لدى أرباب المقاولات. وأكدوا في تصريحاتهم أن إنتاجهم سجل ارتفاعا ووصلت نسبة استخدام طاقاتهم الإنتاجية إلى 71 %. كما ارتفعت مبيعاتهم سواء في السوق الداخلي، أو في الخارج، وتحسن الطلب الإجمالي لكنه ظل دون مستواه الاعتيادي.

وتحسن الإنتاج بجميع فروع الصناعة، باستثناء الصناعة الكيماوية وشبه الكيماوية، التي استقر إنتاجها، ولم تتجاوز نسبة استخدام طاقاتها الإنتاجية 53 %، في حين ارتفعت النسبة إلى 73 % في الصناعات الغذائية، واستخدمت صناعات النسيج والجلد 72 % من طاقاتها الإنتاجية، ووظفت صناعات الميكانيك والتعدين 68 % من طاقاتها.

واستقرت مبيعات الصناعات الكيماوية وشبه الكيماوية والنسيج والجلد ، في الوقت الذي عرفت المبيعات تحسنا في مختلف الفروع الصناعية، كما تحسنت الصادرات في أبرز الأنشطة، باستثناء تحويل المعادن والصناعة الكيماوية، اللتين سجلتا تراجعا، في حين استقر حجمهما بالنسبة إلى قطاع التعدين. وعرفت الطلبات الموجهة إلى الصناعات الكيماوية وشبه الكيماوية والتعدين ارتفاعا، واستقر حجمها في ما يتعلق بصناعات النسيج والجلد.

وتوقع أرباب المقاولات أن يعرف الإنتاج والمبيعات ارتفاعا، خلال ثلاثة أشهر المقبلة، سواء على الصعيدين الدولي أو المحلي، وذلك بالنسبة إلى كل قطاعات الأنشطة. لكن ثلث أرباب المقاولات صرحوا بعدم توفرهم على رؤية واضحة في ما يتعلق بالتطور المستقبلي للإنتاج والمبيعات.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق