fbpx
الرياضة

مشروع رياضي بزغنغن يعاني الإهمال

salle-21تحولت بناية القاعة المغطاة التي مازالت في طور البناء والتشييد بالزغنغن، التي وضع حجرها الأساس الملك محمد السادس في 2011، إلى مكان يؤوي المتسكعين والمتشردين.

وتبدو القاعة خربة تآكلت جنباتها، بعدما توقفت فيها عملية البناء منذ مدة طويلة.

وتحول المشروع الرياضي الذي يراهن عليه شباب المنطقة، لممارسة هواياتهم الرياضية، خاصة كرة السلة وكرة اليد، إلى كابوس يقلق راحة السكان المجاورين، بعدما بات مطرحا للنفايات والمتلاشيات.

ورغم الأموال التي صرفت على هذا المشروع، من أجل إخراجه إلى الوجود، إلا أن البناية أصبحت مثيرة للجدل، بعدما غطت النباتات ساحتها، فيما تحولت جوانبها إلى مراحيض عمومية للغرباء والمتشردين. وتساءلت فعاليات المدينة عن الصمت الذي تتعامل به السلطات الإقليمية مع هذا المشكل، مطالبة عامل إقليم الناظور بالتدخل لإنقاذ هذا المشروع الملكي من الضياع.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى