fbpx
اذاعة وتلفزيون

جبارة وعيشاتا يطلقان “الصحرا زينة”

1طرح الفنان المغربي محمد جبارة، أخيرا، أغنية جديدة على شكل ديو مع الفنانة الصحراوية منات عيشاتا بعنوان «الصحرا زينة».

الأغنية الجديدة التي استغرق إعدادها حوالي ثلاثة أشهر، واصل فيها جبارة اشتغاله على الموروث الموسيقي المغربي بلمسة تجديدية بالاستعانة بأنماط موسيقية عالمية.

وقال جبارة، في حديث مع «الصباح»، إنه رغم صدور أغنية «الصحرا زينة» بالتزامن مع ذكرى عيد المسيرة الخضراء، فإن ذلك لا يعني بالضرورة أنه ينخرط في أغاني المناسبات بشكل اعتباطي.

وأضاف جبارة أنه اعتاد الاشتغال على الصحراء وأنغامها منذ مدة طويلة، خاصة أنه درج على تذوق الأنغام الحسانية ومعاشرة أهل الصحراء منذ طفولته من خلال نشأته في أكادير، التي أتاحت له الاحتكاك عن قرب بالروح الصحراوية والتشبع بها.

وأردف صاحب أغنية «قيلونا» أن الأنماط الموسيقية التي يشتغل عليها عادة، خاصة النمطين الكناوي والأمازيغي، تتضمنان خصائص مقامية مشتركة مع التراث الحساني، تتمثل في المقام الخماسي الذي يجعل كل تزاوج فني بينهما يثمر أعمالا جيدة إذا أحسن التعامل مع هذا المعطى.

أما بخصوص اختياره الاشتغال مع الفنانة منات عيشاتا فقال جبارة إن هذه الفنانة تعتبر من أجود الأصوات الحسانية وتتمتع بشعبية كبيرة في العديد من الأقاليم الصحراوية خاصة بكلميم ونواحيها، ما يجعل للأغنية صدى كبيرا حتى في أوساط سكان هذه الأقاليم.

وتابع جبارة أن الأغنية لم تخل أيضا من لمسة التجديد التي يحرص دائما على توظيفها في أغانيه، حتى يمنحها بعدا عالميا ويجعلها مقبولة في آذان المتلقي الغربي الذي يروم اكتشاف ما يختزنه المغرب من أنغام تتجاوز روعتها الإطار المحلي نحو آفاق أرحب. وكشف متوج جائزة «أوورد ميوزيك» بالعالم العربي (2013)، أنه يحضر ألبوما غنائيا جديدا يتضمن 14 أغنية، انفتح كالعادة فيها على أنغام الروك والريغي والبلوز وتاكناويت والموسيقى الأمازيغية.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى