fbpx
الرياضة

بوغبا…الأكذوبة

صفقته الأغلى في العالم وثلاث شخصيات تسطر حياته الرياضية

بعد ترقب دام أسابيع طويلة، حسم مانشستر يونايتد الإنجليزي صفقة بول بوغبا، نجم وسط منتخب فرنسا وجوفنتوس بطل الدوري الإيطالي في المواسم الخمسة الماضية، ليصبح أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم العالمية.

وكشف مانشستر أن بوغبا وقع عقدا انتقل بموجبه إلى صفوفه لمدة 5 سنوات، دون أن يشير إلى قيمة الصفقة، لكن الصحافة الانجليزية قدرت صفقة عودته إلى ناديه السابق بنحو 89 مليون جنيه إسترليني (105 ملايين أورو)، دون عمولة وكيل أعماله.

وحطمت صفقة انتقال بوغبا إلى يونايتد الرقم القياسي السابق لأغلى الصفقات الكروية في العالم، والتي أبرمها ريال مدريد حين تعاقد مع الويلزي غاريث بايل من توتنهام الإنجليزي في 2013 في صفقة قدرت في حينها بـ85 مليون جنيه إسترليني (نحو 100 مليون أورو).

ولفك ألغاز هذا اللاعب، أعدت ”ليكيب” الفرنسية ملفا خاصا عنه وعن الشخصيات الأربع التي تسطر وتحدد مساره الرياضي.

رايولا…المهندس

لو ظل السير أليكس فيرغسون، مدربا لمانشستر يونايتد الانجليزي فلن يكون بإمكان بول بوغبا العودة مجددا إلى الشياطين الحمر، ليس بسبب مستواه الضعيف ولا للأموال الكثيرة التي سيتم صرفها، بل ببساطة لأن المدرب الأسطورة لم يكن يستسيغ التعامل مع وكيل أعمال النجم الفرنسي مينو رايولا.

فمن هو رايولا؟

مينو رايولا، اسم أصبح يتردد بين عشاق كرة القدم حيث يعتبر من أشهر وأفضل وكلاء أعمال اللاعبين في تاريخ كرة القدم، لذلك عندما نقول عنه أخطبوط الميركاتو فنحن لسنا مخطئين في حقه.

مينو رايولا هو وكيل أعمال إيطالي ولد في 4 نونبر 1967 بدأ مسيرته في هذا المجال ولم يكن لوحده في البداية، بل كان ضمن إحدى الشركات المتخصصة بذلك، وكانت بدايته بنقل اللاعبين الهولنديين إلى إيطاليا خاصة أنه عاش فترة صغره فيها عندما سافر هو وعائلته.

وكانت أول صفقة له بنقل فرانك ريكارد من سبورتينغ لشبونة إلى ميلان وبعدها اللاعب براين روي إلى فوجيا الإيطالي في 1992 ومن ثم فيم يونك والصفقة الكبرى دينيس بيركامب إلى أنتر ميلانو.

أما الصفقة الأولى التي نقلها لوحده دون الاعتماد على الشركة التي كان يعمل بها كانت تخص الأسطورة التشيكي بافل نيدفيد من سبارتا براغ إلى لاتسيو في 1996 خاصة بعد تألقه بشكلٍ ملفت في كأس أمم أوربا 1996.

وبعد كل هذا التطور أصبح رايولا الآن من أشهر وكلاء أعمال اللاعبين، ويعتبر وكيلا لأشهر اللاعبين في العالم وأبرزهم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والإيطالي ماريو بالوتيلي والبرازيلي روبينيو والارميني هينريك ميختاريان وحارس المرمى الإيطالي المتألق جيانلويجي دوناروما والسلوفاكي مارك هامسيك والبلجيكي روميلو لوكاكو، إضافة إلى الفرنسي بوغبا.

ومن أبرز انجازاته كانت نقل زلاتان إبراهيموفيتش إلى عدة أندية كبيرة والحصول على مبالغ مالية طائلة وكذلك بالنسبة لروبينيو وبالوتيلي.

وحسب تقارير صحافية إيطالية فإن أرباح مينو رايولا خلال مسيرته المهنية وصلت إلى 250 مليون أورو وهو مبلغ تعدى به أساطير كرة القدم في الوقت الحالي كليونيل ميسي.

ويرى بعض المحللين أن مينو رايولا يتعامل مع الصحف ووسائل الإعلام العالمية من أجل رفع قيمة اللاعبين وازدياد العمولة التي يحصل عليها.

بيمينتا…المحامية الشبح

الظهور الإعلامي لا يهمها في شيء، لأن عملها يقتضي مراقبة الأمور القانونية للنجم الفرنسي، باعتبارها في البداية محامية لوكيل اللاعبين مينو رايولا.

تورد ”ليكيب” شهادات لعدد من المقربين من مينو، الذين يؤكدون أن بيمينتا هي كاتمة أسرار الرجلين معا، ومسيرة بوغبا الرياضية لا يمكن أن تصل إلى ما وصلت إليه الآن دونها.

وجاء لسان بوغبا في تصريح إعلامي قبل نهائيات كأس أوربا للأمم 2016 التي نظمت بفرنسا ”إذا قالت رافييلا بيمينتا لا فلا”، ما يؤكد حضورها القوي في حياة النجم الفرنسي.

تتقن بيمينتا التحدث بثماني لغات ”الفرنسية والانجليزية والاسبانية والألمانية والهولندية والإيطالية والبرتغالية والبرازيلية، لأنها تؤكد أن البرتغالية ليست هي اللغة البرازيلية ”هما لغتان مختلفتان تماما”.

تانازيفتي…المحبط

في البداية كان مكتشفا للمواهب في لوهافر، ويعترف له الجميع بأنه هو المكتشف الحقيقي للنجم الفرنسي بول بوغبا.

لعب وليد تانازيفتي للمنتخب التونسي للفئات الصغرى، قبل أن يتعرض للإصابة ليتوجه نحو اكتشاف المواهب للوهافر الفرنسي.

خلال الفترة التي اكتشف فيها بوغبا، وضع بين عينيه حلم تحويله إلى زين الدين زيدان جديد وفوزه بالكرة الذهبية الأوربية، بعد سنوات من ذلك سيقدم الدولي التونسي السابق استقالته من لوهافر وسيصبح المستشار الخاص لبوغبا، وحين انتقل من مانشستر يونايتد إلى جوفنتوس أصبح ”والده”.

يقول أحد مسؤولي الأندية الأوربية ”لم يكن ممكنا الحديث مع بول بوغبا دون المرور عبر تانازيفتي، لقد أصبح والده”.

بعد سنتين من وجوده بجوفنتوس سينقطع حبل الود بين بوغبا والدولي التونسي السابق دون الحديث عن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء ذلك.

بعض المصادر أكدت ل ”ليكيب” أن تانازيفتي تلقى 10 ملايين أورو من أجل ابتعاده عن بوغبا.

وأعطى بوغبا حقوق صورته لشركة تجارية في لوكسمبورغ يديرها صديقه تانازيفتي عندما كان يلعب في نادي لوهافر الفرنسي قبل انتقاله لمانشستر يونايتد، وسبق لوكيل أعماله مينو رايولا أن طالب باستعادتها من الشركة إلا أن تانازيفتي رفض.

وتوصل بوغبا إلى تسوية مرضية مع صديقه واستعاد حقوق صورته بشكل ودي دون الاضطرار إلى رفع دعوى قضائية كما هدد رايولا.

وكان رايولا قد صرح بأن أي فريق يرغب في خدمات بوغبا يترتب عليه دفع السعر الذي يطلبه جوفنتوس أولا مقابل التخلي عن نجمه وأجر اللاعب ثانيا و15 مليون أورو أخرى لتانازيفتي مقابل حقوق الصورة، لكن وفق صحيفة ”ليكيب” الفرنسية وافق صديق بوغبا على إعادة الحقوق له مقابل 10 ملايين يورو وسيوفر النادي الراغب في شراء بوغبا الآن مبلغ 15 مليون يورو من الصفقة.

أعطاب بوغبا

لاشك في امكانيات الفتى الفرنسي باعتباره واحدا من أحسن اللاعبين في العالم والكل يعترف بذلك نظرا لمساهماته الكبيرة في فريقه السابق جوفنتوس وحتى مع المنتخب الفرنسي لعبا و أهدافا و مهارة.

لكن الجميع يتساءل أين اختفى بول بوغبا مع مانشستر يونايتد ولماذا لا يقدم المردود نفسه الذي كان يقدمه سابقا حيث غابت لمساته السحرية وحتى تسديداته القوية ولا تمريراته المركزة وهو ما جعله عبئا على فريقه حيث تعطل وسط ميدان فريقه مانشستر يونايتد وتعطلت معه هجماته وغاب مهاجموه عن التهديف بفعل شح الفرص والكرات.

هذه المعطيات و غيرها جعلت بوغبا ك ”الصاروخ المعطل”، كما أطلقت عليه أيضا ”بي إن سبور” على موقعها الرسمي، الذي هو حتى الآن عاجز عن الانطلاق والابداع والتميز والعودة لسابق عهده وقيادة فريقه الجديد القديم مانشستر يونايتد للزعامة المحلية والأوربية.

الأكذوبة

بعد مفاوضات طويلة وشاقة دامت لما يقرب العام انتقل بوغبا من جوفنتوس الإيطالي إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي في صفقة مدوية زلزلت سوق الانتقالات ليصبح أغلى لاعب في العالم..

ومع التسليم مسبقا بأن بوغبا لاعب ممتاز زادت الضغوط بقسوة على الفرنسي مما جعله يرغب في اللعب مثل ميسي ورونالدو، ويكثر من المراوغات والفلسفة في الملعب ليقدم تبريرا للمبلغ الضخم الذي دفع فيه فكانت النتيجة عدم ظهوره بنصف مستواه . والمشكلة الكبرى أنه مهما قدم من مستويات رائعة سيكون مطلوبا منه المزيد الذي يفوق قدراته ليثبت أنه يستحق أن يكون أغلى لاعب في العالم.

فهل صدق جمهور المانشستر حين أكد بداية الموسم الرياضي الجاري وفي أولى مباريات النجم الفرنسي على أن صفقته ”أكذوبة” و”احتيال” عليه.

إعداد: أحمد نعيم

في سطور

  من مواليد 15 مارس 1993

  لعب لـ :

رويسي إن بري

تورسي

لوهافر

مانشستر يونايتد

جوفنتوس

مانشستر يونايتد

  ألقابه:

الدوري الإيطالي 2013 و2014 و2015

كأس السوبر الإيطالي 2013 و2014

  المنتخب

كأس العالم تحت 20 سنة مع المنتخب الفرنسي

إنجازات فردية:

الكرة الذهبية لكأس العالم تحت 20 سنة

الفتى الذهبي 2013

أفضل لاعب شاب بكأس العالم 2014

جائزة برافو 2014

ارتفعت قيمة صفقات انتقال لاعبي كرة القدم بصورة كبيرة في الآونة الأخيرة، حيث يرجع هذا السبب إلى زيادة تنافس الأندية على الألقاب وارتفاع عوائد البث التلفزيوني بالإضافة إلى دور العلامات التجارية للاعبين في تحديد قيمتهم.

وهناك من اللاعبين من تجاوزت قيمة انتقاله الرقمين لتتخطى حاجز 100 مليون دولار، وفي ما يلي قائمة بأغلى صفقات انتقال لاعبي كرة القدم في العالم:

  بوغبا

انتقل لاعب جوفنتوس الإيطالي السابق إلى فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي في صفقة تقدر قيمتها بحوالي 93.2 مليون جنيه استرليني (121 مليون دولار أمريكي)، وهي الأغلى في تاريخ صفقات كرة القدم.

  بيل

احتل اللاعب الويلزي صدارة أغلى لاعبي العالم عام 2012 وحتى 2016 بعد انتقاله لريال مدريد الإسباني من توتنهام هوتسبر الإنجليزي في صفقة تقدر قيمتها بحوالي 86 مليون جنيه استرليني (112 مليون دولار).

  رونالدو

انتقل أفضل لاعب في العالم ثلاث مرات متتالية إلى نادي ريال مدريد الإسباني عام 2009 قادما من مانشستر يونايتد الإنجليزي بصفقة تقدر قيمتها بحوالي 80 مليون جنيه استرليني (104 ملايين دولار). وأثبتت هذه الصفقة نجاحها، إذ أحرز اللاعب البرتغالي 364 هدفا في 347 مباراة.

  هيغواين

انتقل اللاعب الأرجنتيني إلى جوفنتوس الإيطالي هذا الصيف في صفقة بلغت حوالي 75.3 مليون جنيه استرليني (98 مليون دولار) بعد موسم ثالث ناجح مع فريق نابولي الإيطالي أحرز فيه 36 هدفا في الدوري الإيطالي.

  سواريز

قدم مهاجم منتخب أوروغواي من فريق ليفربول الإنجليزي إلى برشلونة الإسباني في صفقة تقدر قيمتها بحوالي 75 مليون جنيه استرليني (97 مليون دولار)، وأثبتت الصفقة نجاحها، إذ أحرز الثلاثية مع فريقه في موسم 2014-2015 وشكّل هجوما قويا رفقة الأرجنتيني ميسي والبرازيلي نيمار.

  رودريغيز

انتقل اللاعب الكولومبي خاميس رودريغيز إلى نادي ريال مدريد من موناكو الفرنسي بعد تألقه في كأس العالم 2014 بالبرازيل وحصوله على لقب هداف البطولة. وتقدر قيمة الصفقة بحوالي 63 مليون جنيه استرليني (81.9 مليون دولار).

  دي ماريا

انتقل اللاعب الأرجنتيني آنخيل دي ماريا إلى فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، قادما من ريال مدريد الإسباني، في صفقة قياسية بلغت حوالي 60 مليون جنيه استرليني (77 مليون دولار)، إلا أنه لم يستطع إقناع المدير الفني السابق ليونايتد لويس فان غال، لينتقل بعدها إلى فريق باريس سان جيرمان الفرنسي.

  إبراهيموفيتش

انتقل لاعب مانشستر يونايتد الحالي زلاتان إبراهيموفيتش من فريقه السابق إنتر ميلان الإيطالي إلى نادي برشلونة الإسباني في صفقة قدرت قيمتها بحوالي 57 مليون جنيه استرليني (74 مليون دولار)، إلا أنه لم يستطع التأقلم في الدوري الإسباني لينتقل إلى ميلان الإيطالي، ومنه إلى باريس سان جيرمان الفرنسي قبل أن ينتهي به المطاف في مانشستر يونايتد.

  كاكا

انتقل اللاعب البرازيلي كاكا من صفوف فريق ميلان الإيطالي عام 2007 بعد حصول على كأس دوري أبطال أوربا ولقب أفضل لاعب بالعالم إلى ريال مدريد الإسباني، في صفقة بلغت حوالي 56 مليون جنيه استرليني (72.7 مليون دولار)، وعاد البرازيلي مرة أخرى إلى ميلان عام 2013 بعد فترة مليئة بالإصابات مع فريق العاصمة الإسبانية.

  دي بروين

قدم اللاعب البلجيكي من صفوف فولفسبورغ الألماني إلى مانشستر سيتي الإنجليزي في صفقة تجاوزت الـ 50 مليون جنيه استرليني (66 مليون دولار)، ليسجل 15 هدفا في موسمه الأول مع الفريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى