fbpx
الرياضة

يوم الأسود

لم يفوزوا على كوت ديفوار منذ 22 سنة ورونار يستنجد بالجمهور

dsc_9563سيكون المنتخب الوطني تحت الضغط، عندما يواجه نظيره الإيفواري اليوم (السبت) بملعب مراكش الكبير، انطلاقا من الثامنة مساء، لحساب الجولة الثانية من التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم بروسيا 2018.

وستنقل هذه المباراة، التي يقودها برنار كميل من السيشل، القناتان المغربيتان «الأولى» و«الرياضية» أرضيا وفضائيا، وذلك لتمكين جميع المغاربة من مشاهدتها.

وتشكل المباراة اختبارا حقيقيا بالنسبة إلى المنتخب الوطني، بالنظر إلى قوة منافسه، والذي يعد أحد أبرز المرشحين لبلوغ المونديال، إذ يعد الفوز أحد المفاتيح الأساسية لمواصلة التصفيات بنجاح كبير، خاصة بعد العودة بالتعادل دون أهداف أمام الغابون من ملعب “فرانس فيل” في الجولة الأولى.

وبينما يحل كوت ديفوار ضيفا على الأسود بمعنويات مرتفعة، بعد فوزه على مالي بثلاثة أهداف لواحد في الجولة الأولى، فإن المنتخب الوطني يعول على هذه المباراة لفك عقدة الفيلة، التي لازمته منذ 22 عاما، إذ يعود آخر فوز له على كوت ديفوار إلى 13 نونبر 1994 في مباراة جمعتهما بملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، ضمن تصفيات كأس أمم إفريقيا 1996، وانتهت لفائدة الأسود بهدف لصفر.

وسجل منتخب كوت ديفوار تفوقا ملحوظا على نظيره الوطني في السنوات الأخيرة، إذ تأرجحت أغلب المواجهات بين خسارة الأسود أو التعادل.

ويعول هيرفي رونار، الناخب الوطني، على ضرب عصفورين بحجر واحد، هزم “الفيلة”، والتخلص من عقدتهم، وانتزاع ثلاث نقاط، لتصدر المجموعة الثالثة، التي تضم كذلك منتخبي الغابون ومالي.

ويلعب الفرنسي رونار بورقة الجمهور والملعب لهزم كوت ديفوار، متسلحا كذلك بمعرفته المسبقة بالمنافس، بعدما قاده إلى الفوز بلقب كأس إفريقيا في دورة غينيا الاستوائية 2015، فضلا عن غياب بعض لاعبيه الأساسيين.

ورغم أن المنتخب الإيفواري سيواجه الأسود دون أربعة لاعبين أساسيين، ويتعلق الأمر بجيرفينيو وإيريك بايلي والحارس سيلفيان غبوهو ومكاييل سيريفيان، فضلا عن اعتزال ديديي دروغبا ويايا توري، إلا أن هذه الغيابات لا تشكل عامل امتياز للناخب الوطني، بالنظر إلى توفر “الفيلة” على تركيبة بشرية متكاملة.

ودعا رونار الجمهور إلى مؤازرة منتخب بلاده، لأهمية حضوره بكثافة في هذه المباراة المهمة، ودوره الكبير في تحفيز اللاعبين.

ويعقد رونار آمالا كبيرة على الجمهور، وجاهزية لاعبيه، لتحقيق الفوز، إذ يعتبره مطلبا ملحا، كما يأمل في تكرار سيناريو مباراة الجزائر، عندما نجح الأسود في هز شباك منافسيهم بأربعة أهداف لصفر قبل أربع سنوات، تحت قيادة البلجيكي إيريك غريتس. وقال رونار في الندوة الصحافية “نأمل في انتزاع نقاط الفوز، ولدينا كل المؤهلات لتحقيق هذا المبتغى”.

من جهته، أكد ميشيل دوسايي، مدرب كوت ديفوار، صعوبة المباراة، لقوة المنتخبين، مشيرا في سياق رده على تصريحات الناخب الوطني “إذا كان رونار يعرف مسبقا لاعبي المنتخب الإيفواري، فأنا بدوري أعرف الأسود وقيمتهم الفنية والبدنية، خاصة على مستوى الهجوم”.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق