fbpx
الرياضة

الدفاع الجديدي يداوي جراحه

mof_1869تمكن الدفاع الجديدي من استعادة توازنه، عقب الإقصاء المر من منافسات كأس العرش أمام جاره أولمبيك آسفي الأربعاء الماضي، بعد الفوز على ضيفه المغرب التطواني بهدف لصفر، خلال المباراة التي جمعتهما عصر أول أمس (الأحد) بالملعب العبدي بالجديدة.

وسجل وليد أزارو الهدف الوحيد في الدقيقة 13 من الشوط الأول، وعرف الفريق الجديدي كيف يحافظ على تفوقه حتى نهاية المباراة.

ورغم أن المغرب التطواني، نزل بكل ثقله خلال الشوط الثاني، وكان قريبا من تسجيل هدف التعادل في عدة مناسبات، فإن الدفاع الجديدي عرف كيف يحصن خط الدفاع والوسط وشل هجومات التطوانيين.

وأكد عبد الرحيم طالب، مدرب الدفاع الجديدي، خلال الندوة الصحافية التي أعقبت المباراة، أن فوز فريقه على المغرب التطواني جاء في الوقت المناسب، إذ أعاد الثقة للاعبين الذين قضوا يومين عصيبين بعد إقصائهم من نصف نهاية كأس العرش.

وقال ”دخلنا المباراة عازمين على تحقيق الفوز، للخروج سريعا من الصدمة التي أصبنا بها الأربعاء الماضي، والعودة إلى المنافسة من أجل تحقيق نتائج إيجابية في مباريات البطولة الوطنية”.

وأضاف طالب” كنت أعرف جيدا أسلوب المغرب التطواني، الذي يلعب بطريقة بناء العمليات من الخلف والاعتماد على لاعبي الأجنحة الذين يغيرون بسرعة مكان لعبهم باختراق دفاع المنافس، وتمكنا من عزل وسط الميدان المكون من زيد كروش وزهير نعيم اللذين يجيدان التوغل عبر الأطراف”.

واعتبر طالب نتيجة الفوز أهم هدية يقدمها للجمهور ومسؤولي الفريق الجديدي الذين تجرعوا مرارة الإقصاء.

من جهته، أكد سيراج لوبيرا مدرب المغرب التطواني، أن المباراة كانت متكافئة وأن خطأ واحدا كلف فريقه هزيمة قاسية لم يكن يستحقها.

وأضاف لوبيرا أن المباريات الأخيرة لم تنصف فريقه، مشيرا إلى أنه عمد إلى إجراء تغييرات تكتيكية خلال الشوط الثاني، ودفع بلاعبي الأروقة إلى الصعود لتكثيف الضغط والعودة في النتيجة، لكن دفاع الفريق الجديدي كان متينا وحد من تسربات لاعبيه، سيما ياسين لكحل.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى