fbpx
حوادث

اعتقال مشعوذ اغتصب زبوناته بآسفي

الشرطة أوقفت فتاة اعترفت بحملها لمناسبتين من مستخدم انتهى بالإجهاض

فضح إيقاف فقيه وإمام مسجد يتعاطى للشعوذة، خلال نهاية الأسبوع الماضي، استغلال زبوناته لممارسة الجنس عليهن، كما كشفت هذه القضية علاقة جنسية غير شرعية نتج عنها حمل لمناسبتين انتهى بالإجهاض.

وفي تفاصيل هذا الحادث، الذي اهتز له سكان آسفي، فقد توصلت عناصر الأمن الإقليمي بالمدينة، بإخبارية مفادها أن فقيها وإمام مسجد بأحد الدواوير التابعة لجماعة «حد احرارة»، يتعاطى للسحر والشعوذة بمنزل ابنته الكائن بدوار الرمل، لتنتقل عناصر أمنية إلى المكان، وبعد تحديد العنوان، داهمت المنزل، وضبطت الفقيه وزبونته وقد انتهيا للتو من ممارسة الجنس، ليصفدا وينقلا على متن سيارة المصلحة، وهما يصرخان ويصيحان، في حين تجمع العشرات من المواطنين الذين تابعوا أطوار عملية الاعتقال.

كما حجزت الشرطة كتبا وأوراقا وأدوات تستعمل في السحر ومبلغا ماليا من عائدات الشعوذة، بالإضافة إلى مناديل ورقية عليها آثار المني.

وعند إجراء مسطرة البحث التمهيدي، انهار الموقوف أمام المحققين، مؤكدا أنه يتعاطى نشاط بيع الوهم لزبنائه منذ سنوات خلت، إذ يتردد على منزله العشرات من الأشخاص يوميا، أغلبهم من النساء، اللواتي يبحثن عن جلب الحظ والزواج والارتباط بالعشيق والتفريق بين شخصين، مؤكدا أن نشاطه يدر عليه مبالغ مالية مهمة.

وبخصوص يوم إيقافه، أقر أن زبونته التي ضبطت رفقته والبالغة من العمر 36 سنة، توجهت إليه، بهدف القيام بأعمال شعوذة، تتمحور حول تقريب عشيقها منها، مضيفا أنه بعد القيام ببعض الطقوس التي اعتاد إجراءها أثناء إنجاز المطلوب، عرض على زبونته ممارسة الجنس معها، واستعمال المني بعد الانتهاء من الممارسة الجنسية في أعمال الشعوذة لتحبيب عشيقها إليها أكثر، وهو ما استجابت له الزبونة بعدما أبدت رفضها في أول الأمر، موضحا أنه استطاع إقناعها في آخر المطاف.

وعند الاستماع إلى الموقوفة، انهارت بالبكاء، وروت قصتها الكاملة مع «الفقيه»، الذي فاقت شهرته، وصار اسمه يتردد على لسان كل النسوة اللواتي يقصدنه من أجل نيل قلب المحبوب، مؤكدة أنها ترتبط بأحد الأشخاص، إذ توجهت إلى «الفقيه» قصد إنجاز «جداول» المحبة، قبل أن تجد نفسها ضعيفة منهارة بين يديه، إذ مارس عليها الجنس، ومباشرة بعد الانتهاء من الممارسة الجنسية تمت مداهمة المنزل من قبل فرقة أمنية.

وأضافت أن علاقتها بعشيقها تمتد لسنوات خلت، وأنه سبق لها أن حبلت منه مرتين، انتهتا بالإجهاض.

محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى