fbpx
حوادث

انتحار تاجر مخدرات في مواجهات مع الأمن

شهد حي الصفاء بالقنيطرة، أول أمس (الثلاثاء)، مواجهات عنيفة بين الأمن وتاجر مخدرات، إذ رمى الأخير بنفسه في الشارع العام، أمام ناقلة ذات محرك صدمته بقوة، ونقل في وضعية صحية خطيرة إلى المركز الاستشفائي الجهوي الإدريسي بعاصمة الغرب لتلقي العلاجات.

وأفاد مصدر مطلع أن الموقوف واجه عناصر الشرطة بشراسة أثناء ضبطه في حالة تلبس بترويج الشيرا على المستهلكين، وبعدما اقتربت منه العناصر الأمنية أشهر عتاده من الأسلحة البيضاء وبعدما فشل، لاذ بالفرار ورمى بنفسه في الشارع العام، واصطدمت به ناقلة ذات محرك، إذ استدعت عناصر التدخل سيارة إسعاف تابعة للوقاية المدنية التي نقلته لتلقي العلاجات.

واستنادا إلى المصدر ذاته تفادت العناصر الأمنية إطلاق النار على مروج الممنوعات بعدما تجمهر العشرات من سكان حي الصفاء المعروف بدوار «الحلوف»، وحاول بعضهم تقديم المساعدة له لتمكينه من الفرار. وأمرت النيابة العامة بتتبع حالته الصحية وانتظار تماثله للشفاء والاستماع إليه تمهيديا مع إحالته عليها في حالة اعتقال، بتهم تعلق بالحيازة والاتجار بالمخدرات، ومحاولة الإيذاء العمدي في حق موظفين عموميين باستعمال أسلحة بيضاء أثناء مزاولة مهامهم، ومحاولة الانتحار، وحيازة السلاح الأبيض من شأنه المس بسلامة الأموال والأشخاص.

وأثناء محاولة الموقوف الانتحار، إذ تخلص من كميات مهمة من الممنوعات عن طريق رميها، وقامت عناصر التدخل بجمعها ووضعها رهن إشارة الأبحاث التميهدية، كما كانت تتوفر على معطيات عنه تفيد اتجاره في الشيرا، وانتظرت الضابطة القضائية حالة التلبس للإيقاع به، وفور توصلها بإخبارية عنه تفيد أنه بالشارع العام بحي الصفاء وأنه يوزع الشيرا على المستهلكين، حتى داهمته مصالح الضابطة القضائية.

وحسب ما استقته «الصباح» من معطيات في الموضوع، كان الموقوف يوظف أشخاصا من ذوي السوابق في مراقبة تحركات عناصر الأمن العمومي والشرطة القضائية، إذ كلما اقتربوا من وكره يجرى إشعاره هاتفيا، ما يسهل عليه مغادرة المنطقة حتى لا يثير الانتباه.

وتدوولت معلومات من أن المصالح الأمنية ستستدعي شهود إثبات كانوا حاضرين في التجمهر أثناء محاولة إيقاف المتورط قصد الاستماع إلى أقوالهم حول محاولة انتحاره برمي نفسه في الشارع العام وأمام ناقلة ذات محرك.

ع . ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق