fbpx
الأولى

اعتقال مثليين متلبسين داخل طاكسي

أحالت مصلحة الدرك الملكي التابعة للرحمة، السبت الماضي، على وكيل الملك لدى المحكمة الزجرية عين السبع، متهمين ضبطا متلبسين بممارسة الجنس والإخلال بالحياء العلني.

وأفادت مصادر متطابقة أن تدخل الدرك الملكي، كان سريعا، وأنه ساعد في تجنيب المثليين، انتقام المواطنين، سيما أنهما اختارا مكانا، لا يبتعد عن عمارات مأهولة بالسكان، سواء منهم المستفيدون من برنامج إعادة إيواء دور الصفيح، أو أولئك القاطنون في شقق السكن الاجتماعي.

وحسب المصادر نفسها فإن دورية للدرك الملكي تدخلت عندما شاهدت سيارة أجرة صغيرة الحجم، متوقفة في مكان غير بعيد عن التجمع السكني حدائق الرحمة، في وضعية تثير الشبهات، وعندما اقتربت عناصر الدورية من الطاكسي، أثار انتباه عناصرها وجود شخصين داخلها وهما في حالة عري يمارسان أفعال الشذوذ الجنسي.

وجرى منع المواطنين من التجمع حول المشكوك فيهما، قبل أن يتم أمرهما بارتداء ملابسهما، ليجري بعد ذلك إيقافهما واقتيادهما إلى مقر المصلحة من أجل إبلاغ النيابة العامة والاستماع إليهما في محاضر قانونية.

واعترف المثليان بممارستهما الشذوذ الجنسي، وبأنهما في اليوم نفسه التقيا في عين الذئاب، إذ بينما كان صاحب سيارة الأجرة يتجول في الكورنيش بحثا عن زبائن، التقى بالمتهم الثاني، وبعد دردشة بينهما، اتفقا على ممارسة الشذوذ، ومن أجل الابتعاد عن الأعين فضلا التوجه نحو طريق أزمور في اتجاه دار بوعزة، وهي المنطقة التي يعرفها سائق سيارة الأجرة جيدا.

وأضافت المصادر نفسها أن السائق انعرج عند منطقة عين الكديد، ليدخل عبر طريق معبد إلى التجمع السكني حدائق الرحمة، ويختار مكانا به، معتقدا أنه آمن، قبل أن يشرعا في ممارسة الجنس.

 وأوردت مصادر «الصباح» أن دورية الدرك الملكي باغتتهما متلبسين، قبل سياقتهما إلى مركز الدرك بالرحمة، حيث وضعا رهن الحراسة النظرية.

ويبلغ سائق سيارة الأجرة من العمر 35 سنة، وبعد تفتيش وثائقه تبين أنه فعلا يتوفر على رخصة الثقة لمزاولة المهنة، فيما خليله يبلغ 29 سنة، واعترفا بأنهما يمارسان الشذوذ وأن أحدهما يستقطب الراغبين في ذلك من الفضاءات العمومية.

م. ص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى