fbpx
أخبار 24/24الصباح السياسي

اتهام شقيقة الوزير الرميد بالاعتداء على رجل سلطة

ramidphoto

حملت مصادر مطلعة مسؤولية الاعتداء على  رئيس المنطقة الحضرية “الساكنية” بالقنيطرة، مساء أول أمس الاثنين، إلى رقية الرميد، شقيقة مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات.

وقالت المصادر ذاتها إن التحريات الأولية في الاعتداء على رئيس المنطقة الحضرية تشير إلى رقية الرميد التي ثارت في وجه رجل السلطة، حينما حاول تصوير بعض الخروقات الانتخابية لحملة الوزير عزيز رباح.

وأدى الاعتداء على رئيس المنطقة الحضرية إلى إصابته بجروح بالغة في الرأس دخل إثرها في غيبوبة استدعت نقله إلى المستشفى العسكري بالرباط  فيما فتح تحقيق في الحادث من قبل السلطات الأمنية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وقالت المصادر نفسها إن بيان وزارة الداخلية أشار إلى أن رئيس المنطقة الحضرية تعرض لاعتداء من قبل مجموعة من أتباع حزب العدالة والتنمية الذين أسقطوه أرضا، إلا أن رقية الرميد هي المتهمة الرئيسية، وأن التحقيقات النهائية من شأنها اتخاذ كل الإجراءات القانونية، مهما كانت صفة الشخص.

من جهتها لم تخف رقية الرميد، في فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، دخولها في شنآن مع رئيس المنطقة الحضرية، إلا أنها حاولت تبرئة نفسها من تهمة الاعتداء عليه وإسقاطه أرضا. وقالت إنه سقط وحده بشكل تلقائي دون الاعتداء عليه بعد أن منعته من التقاط صور فوتوغرافية، ووصفت الحادث ب” موتة حمار والمسرحية”.

ولم يستسغ أنصار العدالة والتنمية تدخل رئيس المنطقة الحضرية لتنبيههم ، في إطار المهام المخولة له قانونا، بعدم قانونية تجمع غير مصرح به أقاموه في إطار الحملة الانتخابية للاستحقاقات التشريعية، إذ احتجوا على ممثلي السلطة المحلية، قبل استدعاء رقية الرميد.

وفي السياق نفسه، رفع الموالون  لحزب العدالة والتنمية من سرعة مواجهتهم لرجال السلطة، ففي بركان تعرض رئيس المنطقة الحضرية ، في اليوم نفسه، لإصابات بالغة جراء الاعتداء عليه من قبل بعض أنصار حزب العدالة والتنمية الذين كانوا بصدد تنظيم تجمع غير مصرح به.
ونقل رجل السلطة إلى المستشفى الإقليمي ببركان لتلقي الإسعافات الضرورية، كما فتح تحقيق في الحادث من قبل السلطات الأمنية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

خالد العطاوي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى