fbpx
أسواق

التأميـن المدرسـي… الفوضـى

أغلى بوليصة لا يتجاوز سعرها 140 درهما للتلميذ مقابل 1500 مفروضة على الأسر 

يتكرر مع بداية كل موسم دراسي سيناريو معاناة آباء وأولياء أمور التلاميذ، خصوصا الذين اختاروا التعليم الخصوصي بديلا للمدرسة العمومية، إذ يواجهون نفقات وتكاليف لا تنتهي، بدءا من رسوم التسجيل، مرورا بالتأمين والأدوات المدرسية، وصولا إلى الأقساط الشهرية. مبالغ مالية مهمة أصبحت الأسر مطالبة بتغطيتها دون سؤال أو استفسار، حتى وإن لجأ بعضها للاقتراض من أجل توفيرها، فالتعاقد بين المدرسة والأسرة، يتخذ صيغة إذعان غير ظاهرة، ذلك أنه بمجرد قضاء الطفل سنوات في مدرسة معينة، يصعب نقله منها، وبالتالي فلا جدال حول تكاليف التمدرس، خصوصا ما يتعلق بالتأمين المدرسي، الذي يتراوح في بعض المدارس بين ألف و500 درهم وألفين عن كل تلميذ.

وتلتزم الأسر بأداء قيمة التأمين المدرسي على أبنائها، الذي يضمن غالبا في تكاليف التسجيل «frais d’inscription»، علما أن المبلغ المفروض عليهم يتجاوز بكثير قيمة بوليصة التأمين التي يستفيد منها التلميذ، فعوض أن يؤدوا 140 درهما، يضطرون إلى دفع ألف و500 درهم، ذلك أن المدرسة ترتبط مع شركة تأمين  بعقد يتيح الاستفادة من منتوج التأمين المدرسي «assurance scolaire»، الذي ترتبط قيمته بعدد التلاميذ المؤمنين، فكلما كان العدد أكبر، تقلصت كلفة التأمين، التي تبدأ من سبعة دراهم، وتتيح الاستفادة في إطار المسؤولية المدنية، انطلاقا من هذا المبلغ من تكاليف استشفاء في حدود 500 درهم، وتعويض في حالة الوفاة يصل إلى 10 آلاف درهم.

«أنا بغيت غير نعرف علاش كنخلص لاسيرونس، وملي ولدي توقع ليه شي حاجة كيعيطوليا نديه»، تصريح آمال، ربة بيت، عفوي لم يخل من نبرة سخط، إذ تضطر إلى أداء مبلغ ألف و600 درهم لتغطية تكاليف ابنها البالغ من العمر تسع سنوات، موضحة أنها لا تتلقى أي وصل يثبت سدادها للمبلغ، وإنما تحصل على وصل بالأداء الشامل لتكاليف التسجيل، مشيرة إلى أنه سبق أن تعثر طفلها قبل سنتين في المدرسة وهو يحاول الصعود إلى حافلة النقل المدرسي، إلا أن إدارة المدرسة فضلت الاتصال بي وإخباري بالحادثة من أجل اتخاذ اللازم والإشراف على استشفاء ابني، على اعتبار أن الحادث وقع خارج أسوار المدرسة.

وفي هذا الشأن، يوضح سليمان بوسليمي، الناطق الرسمي باسم اللجنة التحضيرية للنقابة الوطنية لوكلاء التأمين، أنه يتعين على الآباء وأولياء الأمور طلب نسخة عن عقد التأمين بين المدرسة وشركة التأمينات، أو شهادة تأمين على الأقل، تتضمن مجموعة من البيانات المهمة، مثل رقم بوليصة التأمين وتاريخ بدايتها ونهايتها، وكذا رأس المال المؤمن، أي الخيارات والخدمات المتاحة في العقد، مثل الاستفادة من سيارة إسعاف وكذا تعويضات عن الحصص الاستدراكية، في حالة تعرض الطفل لحادثة أقعدته عن الدراسة لفترة معينة، مشددا على أن التأمين يشمل ما يقع داخل الفصل والمدرسة وكذا في الطريق إليها، إضافة إلى الرحلات المدرسية، التي يتعين إشعار شركة التأمين لمدة 24 ساعة، قبل تاريخ انطلاقها، مع أخذ التراخيص اللازمة من السلطات المعنية.

بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى