fbpx
اذاعة وتلفزيون

“طاكسي بيض” يجمع سحر بزوجها

 3الفيلم السنيمائي مستوحى من مسرحية لأصدقائها

تستعد الفنانة سحر الصديقي لوضع اللمسات الأخيرة لتصوير فيلم سينمائي من إنتاج وإخراج زوجها منصف مالزي، بعنوان “طاكسي بيض” وحدد دجنبر المقبل موعدا للشروع في تصويره.

وكشفت الصديقي في حديث مع “الصباح”، أن قصة الفيلم تتمحور حول سيارة أجرة بيضاء تقع داخلها مجموعة من الأحداث الدرامية والطريفة، وستمتد بعض الأحداث إلى أماكن أخرى من بينها منازل وفيلات ومحطات الخدمات، مشيرة إلى أن الفيلم سيصور بالرباط.

وسيشارك في بطولة الفيلم إلى جانب سحر الصديقي كل من عزيز داداس وأنس الباز ومحسن مالزي شقيق زوجها المخرج وعصام واشما.

وقالت سحر إن فكرة الفيلم مستوحاة من مسرحية لمجموعة من أصدقائها، ارتأت رفقة زوجها تحويلها إلى فيلم طويل.

وأشارت المتحدثة نفسها إلى أن فيلم “طاكسي بيض” ثاني عمل مشترك يجمعها بزوجها بعد الفيلم القصير الذي يحمل عنوان “فاميلة” وبعده تم التعاون بينهما في إنجاز الفيديو كليب لأغنية.

وأضافت الممثلة والمغنية سحر أن التعاون مع زوجها سيشمل أيضا تجربة جديدة في مسارها المهني، وتتمثل في تنشيط البرامج.

وكشفت سحر أن البرنامج يحمل عنوان «خذني معاك» وهو من إعدادها، تقوم فيه باستضافة مجموعة من الفنانين وتقوم فكرة البرنامج على أن المنشطة تبحر مع ضيوفها في عالمهم الفني، والغرض منه تسليط الضوء على الإبداع والتطور الذي تعرفه الأنماط الموسيقية.
وأضافت بطلة مسلسل «زينة» أن البرنامج سيعرض على قناة «لوزين تي في» التي هي عبارة عن «ويب تي في» من شركة إنتاج خاصة تعود لها ولزوجها.

وارتباطا بجديدها الغنائي، قالت الصديقي إنها تستعد لإطلاق أغنية بعنوان «فرحانة» من كلماتها وألحانها، متمنية أن تنال إعجاب واستحسان جمهورها ومحبيها.

وحول ما إذا كان الجمع بين الغناء والتمثيل يمكن أن يؤثرا سلبيا على الفنانة، قالت سحر إن المزاوجة بين الميدانين لا تسبب لها أي تعب لأنها تعشقهما معا وتجد راحتها فيهما، مشيرة إلى أنهما مرتبطان ببعضهما ويمكن أداؤها في وقت واحد.

وأوضحت أن الجانب السلبي الذي يمكن أن يرافق الجمع بين الغناء والتمثيل يتمثل في أنها في بعض الأحيان تشعر بأنها مقصرة في حق الغناء لأنها منشغلة كثيرا بالأعمال التلفزيونية والسينمائية، إلا أنها تتدارك ذلك بإطلاق أعمال جديدة حتى تظل حاضرة بقوة في الميدانين معا، لأنها لا ترغب في التفريط فيهما مهما كانت الأسباب والظروف.

وحول كيفية تجاوزها مرحلة المشاكل العائلية المرتبطة بالخروج الإعلامي للزوجة الأولى لزوجها منصف مالزي، كشفت بطلة مسلسل «زينة»، أنها كانت مرحلة صعبة لأنها أثرت في نفسية عائلتها التي اعتبرت تلك الأخبار والإشاعات تضر بصورتها، مضيفة « نظرا لأن والدي وعائلتي مهمان جدا لي في حياتي تأثرت لوقع الأخبار على نفسيتهم، وكان همي الوحيد كيفية إقناعهم بأن ما يروج مجرد إشاعات لا أساس لها من الصحة».

وأوضحت سحر أنه رغم الضجة المفتعلة من قبل الزوجة الأولى لزوجها المخرج فإنها لم تكترث لما يحدث لأن كل ما راج يظل محاولة للتشويش على علاقتها وناتج عن غيرة وحسد، مضيفة «الثقة والتفاهم اللذان يجمعانني بزوجي منصف كانا طوق النجاة الذي جعلنا ننجو من العاصفة، والحمد لله تبين أن تلك الوقائع مجرد سحابة صيف عابرة».

وفي ما يتعلق بالأسباب التي تجعل الأعمال الرمضانية معرضة لانتقادات الجمهور، قالت الصديقي إن الكتابة من بين أهم العوامل الرئيسة التي تؤدي إلى انتقادات لاذعة من الجمهور المغربي مضيفة «إذا كان النص جيدا ومكتوبا بطريقة احترافية، فإنه لا يمكن أن يتأثر العمل بظروف التصوير، لكني أظن أن كتاب السيناريو «شوية معكازين» ولا يهتمون بعامل ضرورة أخذ الوقت الكافي للانكباب على  كتابة نص جيد حتى ينعكس ذلك إيجابا على العمل المقدم في البرمجة الرمضانية، ولهذا فهم من الأشخاص الذين تنطبق عليهم مقولة «كيكور وكيعطي لعور».

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى