حوادث

إيقاف مروج “قرقوبي” اغتصب قاصرا

الشرطة نصبت له كمينا خلال زيارة شقيقه بالمستشفى

تمكنت فرقة الأخلاق العامة بأمن مولاي رشيد بالبيضاء، من اعتقال مروج أقراص مهلوسة، تورط في اغتصاب قاصر واحتجزها بغرفة، بعد نصب كمين له.

وحسب مصادر «الصباح» فإن المتهم أحيل أمس (الجمعة) على الوكيل العام بجناية الاختطاف والاحتجاز والاغتصاب وهتك عرض، ثم الاتجار في المخدرات.

وشهدت مصلحة الشرطة القضائية حالة استنفار لإيقاف المتهم بعد تقدم القاصر بشكاية تتهمه باختطافها واغتصابها واحتجازها لأيام بغرفة بالمجموعة 6 بحي مولاي رشيد، إذ انتقلت عناصر الفرقة إلى منزله لاعتقاله في مناسبات لكن دون جدوى بعد أن تبين أنه اختفى عن الأنظار، قبل أن يتم نصب كمين محكم، عجل بوقوعه في يد الشرطة.

وجاء اعتقال المتهم، بعد أن استغلت عناصر الفرقة المذكورة معلومة بشكل محكم، تفيد تعرض شقيق المتهم لكسر بسبب حادث، وأنه نقل إلى مستشفى ابن امسيك بدل مستشفى سيدي عثمان، لتفادي اعتقاله، وعلى الفور انتقلت عناصر الشرطة إلى المستشفى المذكور وفرضت حراسة لصيقة إلى أن عاينت المتهم يلج المستشفى لزيارة شقيقه، لتتم محاصرته وإيقافه.

ونقل المتهم إلى مقر الشرطة القضائية، حيث خضع لتعميق البحث بتعليمات من النيابة العامة، حاول في البداية نفي التهمة عنه واعتبر شكاية القاصر كيدية، إلا أن مواجهته بها، وبشهادة طبية تؤكد تعرضها للاغتصاب وافتضاض البكارة، وهتك عرض، وآثار عنف، جعلته يتراجع عن إنكاره ويعترف بالمنسوب إليه.

وتعود تفاصيل الجريمة، عندما كانت الضحية (17 سنة) في زيارة لجدتها بحي التشارك، وفي الشارع  الذي يفصل بين حي مولاي رشيد والتشارك، ستتفاجأ بالمتهم، وهو مروج شهير لـ»القرقوبي» يعترض طريقها، ويجبرها تحت التهديد بالسلاح الأبيض على مرافقته إلى غرفة بالمجموعة 6 بحي مولاي رشيد، إذ حاولت الضحية مقاومته، إلا أن المتهم وجه لها ضربة بمقبض السكين لإرهابها، لترضخ في الأخير لقراره.

وتعرضت القاصر داخل الغرفة لكل أصناف العنف والترهيب من قبل المتهم لإجبارها على ممارسة الجنس معه، إذ اغتصبها بوحشية ومارس عليها الجنس بشكل شاذ، قبل أن يحتجزها في الغرفة لأيام، ويطلق سراحها، بعد أن هددها بالقتل إن بلغت الشرطة عنه.

ورغم ترددها في تقديم شكاية ضد المتهم، إلا أن الأخير سيواصل التحرش بها وتهديدها، إذ سيعترض طريقها مرة أخرى، قرب منزل جدتها ويعتدي عليها أمام أنظار الجيران،  قبل أن يغادر الحي مذكرا إياها بتهديداته، لتقرر وضع حد لهذه المعاناة، وتتقدم بشكاية إلى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، مصحوبة بشهادة طبية تؤكد تعرضها للاغتصاب.

وأحال الوكيل العام شكاية الضحية على  الشرطة القضائية لمولاي رشيد من أجل البحث واعتقال المتهم، إذ ستستمع لها فرقة الأخلاق العامة حول ظروف تعرضها للاغتصاب، لتروي معاناتها مع المتهم، بدءا من اعتراض سبيلها بالشارع واغتصابها واحتجازها بغرفة، مشددة على أنها ترددت في إبلاغ الشرطة عنه خوفا على حياتها.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق