fbpx
حوادث

اعتقال قاتل صديقه بوجدة

نجحت عناصر الشرطة القضائية بالعيون الشرقية، الأربعاء الماضي، في إلقاء القبض على مرتكب جريمة قتل شاب يقطن بحي التقدم المعروف بحي “الموساكين”،  وذلك بوجدة التي فر إليها بعد تورطه في الجريمة.

وجاءت العملية، حسب مصدر أمني، بعد توصل عناصر الشرطة القضائية بالعيون الشرقية بمعلومات تفيد فرار القاتل صوب وجدة، وإثر تحقيقات وأبحاث بتنسيق مع عناصر الفرقة الولائية للشرطة القضائية بوجدة، تأكد أن المتهم يقيم بأحد البيوت في ملكية قريب له بحي النهضة الهامشي.

وانتقلت فرقة من عناصر الأمن إلى حي النهضة بوجدة وأوقفت المتهم  واقتادته إلى مفوضية الأمن بالعيون الشرقية، من أجل تعميق البحث معه حول حيثيات هذه الجريمة ودوافعها وظروف ارتكابها.

 وحسب بعض  سكان حي التقدم، مكان الجناية، فإن خلافا بسيطا نشب بين الجاني والضحية اللذين تجمعهما صداقة، تطور إلى تشابك بالأيادي، انفض وفي نفس الجاني البالغ من العمر سبعا وعشرين سنة، رغبة في الانتقام الذي عبر عنه علانية.

وظهيرة اليوم الموالي كان الضحية البالغ عشرين سنة من العمر، واقفا أمام دراجته الهوائية وسط الحي المذكور، عندما باغته الجاني بطعنة في الفخذ بسكين كان بحوزته، قبل أن يلوذ بالفرار تاركا الضحية مضرجا في دمائه، إذ نقل على وجه السرعة صوب المركز الصحي للمدينة، ومنه إلى المركز الاستشفائي الجهوي الفارابي بوجدة، حيث لفظ أنفاسه  بمجرد ولوجه المستشفى متأثر بالنزيف الحاد الذي تعرض له.

ومن المفترض إحالة المتهم الخميس الماضي، على قاضي التحقيق باستئنافية وجدة، في حال ما إذا ثبت أنه متابع فقط بالضرب والجرح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه، أما في حال وجود سوابق للجاني، أو كشفت التحقيقات عما يمكن أن يكون مصدر متابعات أخرى، فإن إحالته على النيابة العامة ستتأخر إلى حين الانتهاء من كل  الإجراءات المسطرية والبت في مختلف السوابق التي تتوقع المصالح المعنية بالتحقيق الوصول إليها .

محمد المرابطي (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى