fbpx
خاص

عبد الصبور…قنبلة مشاكل

يفتح باب الطاكسي المهترئ بعصبية، ويلعن شياطين الإنس والجن، قبل أن يغادر مكانه أمام المقود ويقف متأملا الإطار المطاطي الذي “انفجر” للتو. -“ولايني نهار هادا عاود ثاني، تفووو على زهر كيف داير، باقي ما كلنا حتى باسم الله”. يزمجر عبد الصبور، ذو الخمسين سنة بوجه غزته تجاعيد رقيقة تمتد إلىأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى