fbpx
وطنية

مزوار يتصالح مع مناضلي الجديدة

5تصالح صلاح الدين مزوار، رئيس التجمع الوطني للأحرار، مع مناضلي حزبه بالجديدة، وجلهم أعضاء المجلس الوطني، الغاضبون من إسناد التنسيق إلى أحمد حنصالي، في لقاء نظم بسيدي بوزيد، أول أمس (السبت)، وجرى الترتيب له في مدة لم تتجاوز 48 ساعة. وحل زعيم حزب “الحمامة” بالجديدة ضمن وفد هام، ضمنه شفيق رشادي، نائب رئيس مجلس النواب، والنائب البرلماني الحدادي، والدكتور بن عمر، عضو المكتب السياسي، والنائب البرلماني عبد القادر قنديل.

وقال مزوار، في لقاء سيدي بوزيد، “لن أرضى أن تتواضع نتائج حزبنا ويأفل نجمه بهذه المنطقة، التي كانت عرينا تقليديا لحزب الحمامة”، في إشارة منه إلى عدم حصول الحزب على العتبة بالجديدة وفقدانه رئاسة مجموعة من الجماعات ظلت تدين له منذ 1992. واستطرد مزوار “جئت اليوم لإحداث انتفاضة تجمعية واسترجاع حضورنا القوي بدكالة التي كانت حاضرة بقوة في نضالات حزبنا وأيضا في نتائجه الجماعية والمهنية والتشريعية”. وأضاف وزير الخارجية والتعاون أنه سيدعم الإقليم بقوة للظفر بمقعد نيابي لمناسبة استحقاقات 7 أكتوبر، فيما فسرت جهات متتبعة أن زيارة مزوار إلى الجديدة، تتوخى جبر خاطر النائب البرلماني السابق عبد الرحمان كامل، أكثر من المصالحة وإعادة ترتيب البيت التجمعي. وذهبت حد التنبؤ بإقناع كامل بخوض المعركة التشريعية باسم التجمع، واعتبرت مصادر أن إلحاح مزوار على كامل بفتح مقر الحزب وتنسيق أنشطته، إشارات قوية تذهب إلى تزكيته لمحطة سابع أكتوبر. وكشف مزوار أمام الحاضرين أن حزب الحمامة سيفاجئ الجميع بنتائج مشجعة لمناسبة الانتخابات التشريعية، وأنه سيكون رقما أساسيا في معادلة المشهد السياسي ببلادنا قائلا “أعدكم أن الانتخابات المقبلة ستحمل لحزبنا الخير والبركة”، وأطلق تاريخ 27 غشت الجاري موعدا لتقديم أسماء مرشحيه إلى تشريعيات 2016، أمام الصحافة وتوقيعهم على البرنامج الحزبي الذي تشتغل عليه خلية حزبية وتضع الآن اللمسات الأخيرة عليه.

وأكد أن حزب الحمامة سيقدم إلى الناخبين برنامجا بلمسة اجتماعية، تلامس انتظاراتهم في قضايا الساعة كالتعليم والصحة والأمن، واصفا برنامج حزبه بالواقعي والممكن تطبيقه حال ما يتولى الأحرار تسيير دواليب الأمور.

واستمع مزوار إلى مناضلي حزبه في الجديدة لأزيد من 3 ساعات، في أمور تنظيمية تخص تواصل القيادة مع القاعدة، ورد قائلا “أنا كنت في السماء أكثر من الأرض”، في إشارة إلى أن مهامه الدبلوماسية كانت تشغله عن زيارة المناضلين، موضحا أن المقر المركزي مفتوح باستمرار في وجوههم.

وكان لقاء سيدي بوزيد مناسبة اتفق فيها مزوار مع مناضلي الجديدة على بلورة خارطة للعمل لإحداث الانتفاضة التي جاء من أجلها، وأمهلهم أسبوعا للقاء ثان بالرباط لوضع اللمسات الأخيرة عليها.

عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى