fbpx
الرياضة

فضيحة جنسية تهز الأولمبياد

Ingrid Oliveira 2اللجنة الأولمبية قررت طرد البرازيلية إنغريد

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية بريو دي جانيرو عن ”فضيحة جنسية» أخلاقية تم الكشف عنها، والتي كانت بطلتها لاعبة الغطس البرازيلية «إنغريد دو أوليفيرا» مع مواطنها لاعب التجديف «بيدرو جونسالفيس».

وتعود تفاصيل الواقعة عندما طلبت إنغريد، من زميلتها «جيوفانا بيدروسا» ترك الغرفة لها، من أجل ليلة مع صديقها، إلا أن صديقتها رفضت، مبررة بأنها ستخوض منافسات في الساعات الأولى من صباح اليوم التالي.

وقررت إنغريد، البحث عن غرفة أخرى داخل القرية مع صديقها، وهو ما دفعها لقضاء تلك الليلة، في غرفة صديقها لاعب التجديف.

وذكرت وسائل الإعلام البرازيلية، أن اللجنة الأولمبية، قررت طرد لاعبة الغطس إنغريد بسبب الفضيحة الأخلاقية، من الدورة بعد ثبوت وجودها مع لاعب التجديف بيدرو في غرفته قبل ليلة واحدة من منافسات البطولة.

وقامت بيدروسا بإخطار اللجنة الأولمبية البرازيلية بتفاصيل الواقعة، لتفتح الأخيرة تحقيقا في الأمر، أثبت صحة الواقعة، واتخذت قرارا فوريا باستبعاد اللاعبة إنغريد نهائيا من الدورة الأولمبية.

ووفقا للصحيفة البرازيلية، فإن الاستبعاد جاء ليس لأنها مارست حقا من حقوقها، لكن لأنها خالفت الاجراءات المتبعة من جانب الرياضيين في القرية الأولمبية، خاصة أنها كانت ستخوض منافسات الغطس في اليوم التالي، وكان من المفترض أن تحصل على أكبر قسط من الراحة حتى تكون جاهزة للمنافسة على ميدالية.

وتنضاف هذه الفضيحة إلى باقي فضائح الدورة الحالية من سرقات واعتداءات تعرض لها عدد من بعثات الدول المشاركة.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق