fbpx
الرياضة

الجيلاني: اخترت الانطلاقة من الصفر

4مدرب المغرب الرياضي لأيت بويحيى قال إن التكوين يحتاج إلى مؤطرين مؤهلين

قال عبد المجيد الجيلاني، اللاعب السابق للرجاء الرياضي، ومجموعة من الأندية الوطنية، إنه اختار البداية من الصفر، حينما قرر الإشراف على تدريب فريق حديث النشأة بعصبة الغرب، بدل قبول العروض الكثيرة التي توصل بها من أندية وطنية، للإشراف على الفئات الصغرى.

وأوضح الجيلاني، أنه فضل الإشراف على تدريب المغرب الرياضي أيت بويحيى الحجامة، الذي ينافس منذ ستة أشهر في عصبة الغرب، ولديه عناصر ستفاجئ المتتبعين في المستقبل.

وكشف الجيلاني في اتصال هاتفي مع “الصباح الرياضي”، أن مهمة تأطير الفئات العمرية الصغيرة داخل الأندية، أصعب بكثير من تدريب فريق للكبار في أي قسم من الأقسام، وقال” التكوين مجال شاسع ويحتاج مدربين متكونين في المجال، وليس أي لاعب قديم مؤهل للقيام بهذه المهمة”.

وأوضح الجيلاني، أن معضلة كرة القدم الوطنية، لا تعدو أن تكون مشكلة تكوين والأشخاص الساهرين عليه، مستدركا” للأسف حتى داخل الأندية الكبيرة، التي تعتبر نفسها القاطرة، لذلك اخترت البداية من الصفر، والإشراف على كبار فريق يتلمس طريقه نحو النجومية، وسيقول كلمته في المستقبل، لأن المادة الخام متوفرة ولله الحمد”.

وكشف الجيلاني، أنه يتلقى دعما لا مشروطا من سلطات الإقليم والمنتخبين والمجالس البلدية، وواصل” الكل مجند في سبيل خلق فريق في المستوى من أبناء المنطقة، يمثل هذه الجهة، الغنية بالمواهب، وإن شاء الله سنقول كلمتنا في المستقبل، وسنجعل أبناء هذه المنطقة يفتخرون بالانتماء إليها”.

ووعد الجيلاني الجمهور بتحقيق الصعود إلى المستويات الأعلى في ظرف لا يتجاوز ثلاث سنوات، وزاد قائلا” هناك برنامج مسطر على غرار الأندية الكبيرة، حددنا فيه أهدافنا في ثلاث سنوات المقبلة، بعده سنسطر برنامجا وفق المعطيات الآنية، وسنحاول الذهاب بهذا الفريق إلى أبعد نقطة ممكنة، لأن كل شيء متوفر في هذه المنطقة”.

وأنهى الجيلاني مسيرته الكروية، بعد مسار حافل، مباشرة بعد المشاركة في مونديال الأندية، رفقة الرجاء الرياضي، واحتلال المركز الثاني، وراء البافاري بايرن ميونيخ المتوج باللقب.

نورالدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى