fbpx
الصباح الفني

عين اللوح تحتفي بـ״أحيدوس״

انطلقت أمس (الجمعة) فعاليات الدورة 16 للمهرجان الوطني لفن أحيدوس الذي تنظمه وزارة الثقافة وبتعاون مع جمعية ثايمات لفنون الأطلس بالجماعة القروية لعين اللوح بإقليم إفران.
وحسب البلاغ الذي توصلت «الصباح» بنسخة منه، أصبح مهرجان أحيدوس يشكل محطة أساسية داخل المهرجانات التراثية التي تنظمها وزارة الثقافة، إذ يعد ملتقى وطنيا سنويا لخلق جو من التواصل المستمر والبناء بين شعراء وفناني أحيدوس والباحثين في المجال، رغبة في التعريف بهذا النمط الغنائي التراثي، الذي يربط الماضي بالحاضر في ملامح تجسد الثقافة المغربية بمختلف تعبيراتها وأشكالها.
وأضاف البلاغ ذاته «وبذلك أضحى المهرجان الوطني لأحيدوس عبر دوراته مناسبة تاريخية في مجال الثقافة ومؤشرا عميق الدلالة، يؤكد حرص وزارة الثقافة على تخليد هذا التراث الأمازيغي والتعريف به للأجيال الصاعدة وتشجيع رواده وتكريم شيوخه ورواده».
وسيكون عشاق فن أحيدوس على موعد مع برمجة متنوعة وغنية، إذ سيعرف برنامج الدورة 16 من التظاهرة الثقافية والفنية، تقديم العروض الرسمية لـ 83 فرقة تم اختيارها خلال التصفيات التي نظمت يومي 21 و22 ماي الماضي، بالمركز الثقافي محمد المنوني بمكناس، وشاركت في إقصائياتها أزيد من 110 فرق، مثلث 14 إقليما، إضافة إلى تنظيم العديد من الأنشطة الفنية والأدبية الموازية للمهرجان دون إغفال تكريم شيوخ فن أحيدوس.
ويشكل مهرجان أحيدوس مناسبة سنوية لالتقاء الفنانين والشعراء والباحثين، رغبة في التعريف بهذا النمط الغنائي التراثي، الذي يربط الماضي بالحاضر، في ملاحم تجسد الثقافة المغربية بمختلف تعبيراتها وأشكالها، وكمكون تراثي لامادي يمتزج في نشاطاته عبق التاريخ بحركات الرقص والغناء في أوعية إيقاعية متجانسة.
ومن بين الجمعيات المشاركة في دورة هذه السنة، جمعية أفراح لفن أحيدوس (مريرت)، وجمعية آيت صالح للفن الأمازيغي (سكورة)، وجمعية أغبالو للثقافة الأمازيغية والفن الأمازيغي (بولمان-كيكو)، وجمعية التراث الأمازيغي لأحيدوس (مكناس)، وجمعية بوحسان (جرسيف)، وجمعية اخف توامان (آزرو)، إضافة إلى جمعية فرقة تزويت من قلعة مكونة وجمعية إغريمن تايت وراين للثقافة والتنمية من إفران وجمعية أبرض إثراسن من تيكريكرة، وجمعية آيت محمد أولحسن من إفران.
م. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى